Автор Тема: Суд не на основе Откровения  (Прочитано 19153 раз)

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 10130
Re: Суд не на основе Откровения
« Ответ #15 : 10 Февраля 2024, 00:11:08 »
https://bbs.sunnaonline.com/firki/hawarij/1189-q-q



Ибн Аби Хатим в своём «Тафсире» (6427)

أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ حَكِيمٍ الأَوْدِيُّ فِيمَا كَتَبَ إِلَيَّ ثنا أَحْمَدُ بْنُ مُفَضَّلٍ ثنا أَسْبَاطٌ عَنِ السُّدِّيِّ قَوْلَهُ: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالَ: مَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلْتُ فَتَرَكَهُ عَمْدًا وَجَادًّا وَهُوَ يَعْلَمُ فهو من الكافرون



«4536» حدثنا يحيى بن يحيى وأبو بكر بن أبي شيبة كلاهما عن أبي معاوية قال يحيى أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن البراء بن عازب قال مر على النبي صلى الله عليه وسلم بيهودي محمما مجلودا فدعاهم صلى الله عليه وسلم فقال: ((هكذا تجدون حد الزاني في كتابكم)).
قالوا نعم. فدعا رجلا من علمائهم فقال: ((أنشدك بالله الذي أنزل التوراة على موسى أهكذا تجدون حد الزاني في كتابكم)). قال لا ولولا أنك نشدتني بهذا لم أخبرك نجده الرجم ولكنه كثر في أشرافنا فكنا إذا أخذنا الشريف تركناه وإذا أخذنا الضعيف أقمنا عليه الحد قلنا تعالوا فلنجتمع على شيء نقيمه على الشريف والوضيع فجعلنا التحميم والجلد مكان الرجم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اللهم إني أول من أحيا أمرك إذ أماتوه)). فأمر به فرجم فأنزل الله عز وجل: {يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر} إلى قوله: {إن أوتيتم هذا فخذوه} يقول ائتوا محمدا صلى الله عليه وسلم فإن أمركم بالتحميم والجلد فخذوه وإن أفتاكم بالرجم فاحذروا. فأنزل الله تعالى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون} في الكفار كلها.



Аль-Бара ибн ‘Азиб передаёт, что однажды Посланник Аллаха, мир ему и благословение Аллаха, проходил мимо иудея, вымазанного сажей, которого бичевали, и спросил: «Таково наказание за прелюбодеяние [в Торе]?»

Они ответили: «Да».

Тогда [Посланник Аллаха, мир ему и благословение Аллаха] позвал одного из их учёных и сказал ему: «Заклинаю тебя Аллахом, Который ниспослал Тору Мусе: таково наказание за прелюбодеяние в вашем Писании?»

Он ответил: «Клянусь Аллахом, нет, и если бы ты не заклинал меня так, я бы не сказал тебе… В нашем Писании говорится, что наказанием за прелюбодеяние должно служить побивание камнями. Однако прелюбодеяние распространилось среди нашей знати, и когда прелюбодеяние совершал знатный, мы оставляли его, а если прелюбодеяние совершал простой человек, мы применяли к нему это наказание. В конце концов мы решили: давайте мы установить одно наказание и для знати, и для простых людей и постановили мазать прелюбодеев сажей и бичевать их, а от побивания камнями отказались».

Посланник Аллаха, мир ему и благословение Аллаха, сказал: «О Аллах! Поистине, я первый, кто оживил веление Твоё, которое они умертвили!» И по его велению тот прелюбодей был побит камнями.

Тогда Всемогущий и Великий Аллах ниспослал:

«О Посланник! Пусть тебя не печалят те, которые стремятся исповедовать неверие» — и до слов: «Если вам дадут это, то берите, но если вам не дадут этого, то остерегайтесь…»  5:41

Они говорили: "Идите к Мухаммаду ﷺ, и если он прикажет вам измазать сажей лицо и побить плетью, то берите, а если прикажет раджм (побивание камнями), то остерегайтесь этого, и тогда Аллах ниспослал аяты:

«Те же, которые не принимают решений в соответствии с тем, что ниспослал Аллах, являются неверующими» 5:44. Это было ниспослано об иудеях.

«А кто выносит решения не в соответствии с тем, что ниспослал Аллах, те являются несправедливыми» 5:45. Это также было ниспослано об иудеях.

И Всевышний Аллах также ниспослал:

«А кто выносит решения не в соответствии с тем, что ниспослал Аллах, те являются нечестивцами» 5:47. Это было ниспослано о неверующих вообще.

[Муслим 1700]
« Последнее редактирование: 11 Февраля 2024, 05:54:39 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 10130
Re: Суд не на основе Откровения
« Ответ #16 : 10 Февраля 2024, 00:16:03 »

مدى صحة قول ابن عباس: (كفر دون كفر) ومعناه
366952
53738
الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 هـ - 13-12-2017 م
1729
السؤال

تكلم الشيخ الخطيب اﻹدريسي في كتابه: "أنباء خاتم اﻷنبياء" حول قول ابن عباس: (كفر دون كفر)، فقال: بالنسبة لما رواه الحاكم في أثر صحيح عن ابن عباس، قوله في الحكم بغير ما أنزل الله هو: (كفر دون كفر), فهذا موقوف على ابن عباس، والموقوف على الصحابي لا يؤخذ إلا بشرطين: أحدهما: ألا يخالف نصًّا من القرآن أو السنة، واﻵخر: ألا يخالف صحابيًّا آخر أوثق منه. والوثوق طول الصحبة؛ لأن الصحابة كلهم عدول. وهذا القول: (كفر دون كفر)، خالف قول ابن مسعود الذي قال: (ذاك الكفر)، وعرفه بقوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}، والله يعني الكفر اﻷكبر، فلا يؤخذ بقول ابن عباس الذي خالف ابن مسعود، لا سيما وأن ابن مسعود أطول صحبة وأفقه منه. وسبب نزول اﻵية يزيل الشبهة، فقد نزلت في اليهود حين غيروا حدّ دية القتيل المنزلة في التوراة...
وقال أيضًا: ونرد على القائلين بأن من لم يحكم بما أنزل لا يكفر إلا بالاستحلال، أن هذا باطل؛ لأن اﻹيمان قول وعمل، فمن كفر قولًا أو عملًا، لا ينفعه إيمانه وإن ادعاه؛ ﻷن السرائر موكلة إلى الله.
وأنا بكل صراحة لا أرتاح، ولا أطمئن للقول اﻵخر في هذه المسألة الحساسة، فهل أصاب الشيخ في أقواله؟ أريد جوابًا منصفًا -جزاكم الله خيرًا-.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فبداية: ننبه على أن أسانيد هذا الأثر عن ابن عباس -رضي الله عنهما- في صحتها خلاف. وبعد الحكم بصحة الأثر، يبقى النظر في دلالته، ومناط الحكم فيه.

والصواب -إن شاء الله- أن هذا الأثر لا يعني أن كل صور الحكم بغير ما أنزل الله هي من الكفر الأصغر، وإنما يفيد أن تعميم الحكم بكونه من الكفر الأكبر لا يستقيم، فبعض الصور تكون من الكفر الأكبر، وبعضها من الكفر الأصغر، بحسب الحال.

ومن صور الكفر الأصغر ما حصل في عصر ابن عباس -رضي الله عنهما- من مخالفة ما أنزل الله في بعض الأحكام، مع الإقرار والإذعان لحكم الله، واعتراف المخالف بإثم المخالفة.

وكذلك أثر ابن مسعود -رضي الله عنه- لا يعني أن من أخذ الرشوة ليحكم بخلاف ما أنزل الله، أنه كافر كفرًا أكبر، هكذا بإطلاق، بل ذلك يكون إن جحد حكم الله، أو استحل الحكم بخلافه، ونحو ذلك من نواقض الإيمان، وأما إن أقر بحكم الله، والتزم به، ثم حمله هواه على مخالفته رغبة في الرشوة، مع علمه بالذنب، واعترافه بالحرمة، فهذا كفره كفر عملي، أو كفر أصغر لا يخرج من الملة.

وقد ذكر الحافظ ابن كثير أثر ابن مسعود بإسناد ابن جرير الطبري، عن علقمة، ومسروق أنهما سألا ابن مسعود عن الرشوة، فقال: من السحت. فقالا: وفي الحكم؟ قال: ذاك الكفر! ثم تلا: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}.

قال: وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس، قوله: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}، قال: من جحد ما أنزل الله، فقد كفر. ومن أقر به ولم يحكم، فهو ظالم فاسق.

قال: ثم اختار -يعني الطبري- أن الآية المراد بها أهل الكتاب، أو من جحد حكم الله المنزل في الكتاب. اهـ.

فالكفر إنما هو لأهل الكتاب من اليهود والنصارى، ولمن شابههم من المسلمين في الجحود، أو الاستحلال، أو الإعراض والاستبدال، ونحو ذلك، قال الحافظ ابن حجر في (فتح الباري): قال إسماعيل القاضي في أحكام القرآن، بعد أن حكى الخلاف في ذلك: ظاهر الآيات يدل على أن من فعل مثل ما فعلوا، واخترع حكمًا يخالف به حكم الله، وجعله دينًا يعمل به، فقد لزمه مثل ما لزمهم من الوعيد المذكور، حاكمًا كان أو غيره. اهـ.

وقال الشيخ سليمان آل الشيخ في (التوضيح عن توحيد الخلاق): كلام ابن عباس -رضي الله عنهما- فيمن لم يحكم بما أنزل الله من الشرائع التي منشؤها الفروع خاصة، مع الاعتراف بالقلب والإقرار باللسان أن ما عدل عنه هو حكم الله، كما قال عكرمة في قوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}: إن من عرف بقلبه أنه حكم الله، ولم يقر بلسانه، ولم ينقد إليه بقلبه، بل جحده، فقد كفر كفرًا لا إيمان معه، وأن من اعترف بقلبه، وأقر بلسانه أنه حكم الله، ولكنه أخطأ الصواب، وأتى بما يضاده من مسائل الفروع التي ليس لها تعلق بالأصل من غير استحلال، فلا يدخل في الكفر الحقيقي – إلى أن قال: - تحقيق معنى الآية: أن الحكم بغير ما أنزل الله إن كان في الأصل من التوحيد وترك الشرك، أو كان في الفروع ولم يقر اللسان وينقد القلب، فهو كفر حقيقي لا إيمان معه، كما تقدم عن عكرمة، فأما من اعترف بقلبه، وأقر بلسانه بحكم الله، ولكنه عمل بضده ظاهرًا في الفروع خاصة، فليس بكفر ينقله عن الملة، قال طاووس: ليس كمن كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله. وقال الثوري: عن ابن جريح، عن عطاء أنه قال: هذا كفر دون كفر، وظلم دون ظلم، وفسق دون فسق. رواه ابن جرير. وقال وكيع عن سعيد المكي، عن طاووس قال: ليس الحكم في الفروع بغير ما أنزل الله، مع الإقرار بحكمه، والمحبة له، ينقل عن الملة. وعن طاووس، عن ابن عباس قال: ليس بالكفر الذي تذهبون إليه. رواه الحاكم، وقال: على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

وقد جنح الخوارج إلى العموم لظاهر الآية، وقالوا: إنها نص في أن كل من حكم بغير ما أنزل الله، فهو كافر، وكل من أذنب، فقد حكم بغير ما أنزل الله، فوجب أن يكون كافرًا. وقد انعقد إجماع أهل السنة والجماعة على خلافهم، ونحن لم نكفر إلا من لم يحكم بما أنزل الله من التوحيد، بل حكم بضده وفعل الشرك، ووالى أهله وظاهرهم على الموحدين، أو من لم يقم أركان الدين عنادًا وبغيًا بعد أن دعوناه فامتنع وأصر، أو من جحد ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم من سائر الأمور الدينية، والمغيبات الإيمانية. اهـ.

وقال الشيخ الدكتور سفر الحوالي معلقًا على أثر ابن مسعود السابق: إذا أعطى رشوة من أجل الوظيفة، أو يمضي له معاملة، فهو سحت، لكن إذا كان أعطاه ليحكم له بخلاف ما أنزل الله، قال ابن مسعود: ذاك الكفر. ثم تلا: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة:44]. وهنا نقول: الحكم هنا فيمن ارتشى وهو مقيم لدين الله، ويحكم بما أنزل الله، وملتزم بشرع الله، لكن ارتشى في قضية معينة، وخرج عن حكم الله وخالفه، فالحكم فيه كما قال ابن مسعود -رضي الله عنه- (الكفر)، والمقصود به الكفر الأصغر، فهذه معصية سميت كفرًا. اهـ. باختصار يسير.

ويحسن للسائل أن يراجع تعليق الشيخ أحمد شاكر على تفسير الطبري عند الأثرين رقم: 12025، 12026. وكذلك كتاب: (الحكم بغير ما أنزل الله أحواله وأحكامه) للدكتور عبد الرحمن المحمود؛ فقد خصص لأثر ابن عباس المطلب الخامس من المبحث الثالث، من ص 215: إلى ص 234.

وراجع كذلك للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 9430، 197487، 156123.

والله أعلم.





تأويل قوله عز وجل: وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ
202564
80694
الثلاثاء 22 جمادى الأولى 1434 هـ - 2-4-2013 م
360
السؤال

ما تفسير قوله تعالى في كتابه: "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون"؟ وهل تفسير ابن مسعود - رضي الله عنه - ملزم أم يمكن الأخذ عن باقي التابعين الأجلاء - كطاووس وعطاء -؟ وهل لعلو مكانة ابن مسعود - رضي الله عنه - عنهم أثر في تقديم فهمه عليهم, أم نعمل بقول أبي حنيفة: "هم رجال, ونحن رجال"؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك في فضل ابن مسعود - رضي الله عنه - على التابعين, ومثله ابن عباس - رضي الله عنهما - فقد نقل عن كل منهما تفسير لها, وتابعهما بعض السلف من التابعين وغيرهم فيه.

وينبغي حمل قول كل منهما على حال, فنقول: قد حكم الله تعالى بالكفر على من حكم بغير ما أنزل الله، وحكم عليه بالكفر والظلم والفسق في آيات سورة المائدة: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ [المائدة:44]، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [المائدة:45]، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [المائدة:47]. وهذا الكفر متردد بين أن يكون كفرًا أصغر أو كفرًا أكبر، بحسب حال الحاكم، فمن حكم بغير ما أنزل الله مستحلًا له وجاحدًا لحكم الله، أو يرى أن حكم القوانين التي وضعهما البشر أحسن من حكم الله، فهو كافر كفرًا أكبر مخرجًا من الملة؛ وعلى هذا يحمل تفسير ابن مسعود.

وأما من غلبه هواه فحكم بغير الشرع مع اعترافه بالحق، فهو مخطئ آثم, ولا يخرج عن الملة.

ويمكن ان يطلق عليه أنه كافر كفرًا أصغر لا يخرج عن الملة، وهذا هو المقصود بقول ابن عباس - رضي الله عنهما: إنه ليس بالكفر الذي تذهبون إليه, إنه ليس كفرًا ينقل عن ملة: {وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} كفر دون كفر.

وقد فصل في المسألة الشيخ الشنقيطي في أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن, وذكر أقوال الصحابة والعلماء فيها فقال: قوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}، اختلف العلماء في هذه الآية الكريمة: هل هي في المسلمين، أو في الكفار، فروي عن الشعبي أنها في المسلمين، وروي عنه أنها في اليهود، وروي عن طاووس أيضًا أنها في المسلمين، وأن المراد بالكفر فيها كفر دون كفر، وأنه ليس الكفر المخرج من الملة، وروي عن ابن عباس في هذه الآية أنه قال: ليس الكفر الذي تذهبون إليه، رواه عنه ابن أبي حاتم، والحاكم, وقال: صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه، قاله ابن كثير.

قال بعض العلماء: والقرآن العظيم يدل على أنها في اليهود؛ لأنه تعالى ذكر فيما قبلها أنهم: {يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ}، وأنهم يقولون: {إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا}، يعني الحكم المحرف الذي هو غير حكم الله: {فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ} أي: المحرف، بل أوتيتم حكم الله الحق: {فَاحْذَرُوا}، فهم يأمرون بالحذر من حكم الله الذي يعلمون أنه حق.

وقد قال تعالى بعدها: {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ} الآية، فدل على أن الكلام فيهم، وممن قال بأن الآية في أهل الكتاب، كما دل عليه ما ذكر البراء بن عازب، وحذيفة بن اليمان، وابن عباس، وأبو مجلز، وأبو رجاء العطاردي، وعكرمة, وعبيد الله بن عبد الله، والحسن البصري, وغيرهم، وزاد الحسن، وهي علينا واجبة, نقله عنهم ابن كثير، ونقل نحو قول الحسن عن إبراهيم النخعي.
وقال القرطبي في تفسيره: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} و{الظَّالِمُونَ} و{الْفَاسِقُونَ}، نزلت كلها في الكفار، ثبت ذلك في صحيح مسلم من حديث البراء، وقد تقدم, وعلى هذا المعظم، فأما المسلم فلا يكفر وإن ارتكب كبيرة، وقيل: فيه إضمار، أي: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ}، ردًا للقرآن وجحدًا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم فهو كافر، قاله ابن عباس, ومجاهد.

فالآية عامةً على هذا, قال ابن مسعود، والحسن: هي عامة في كل من لم يحكم بما أنزل الله من المسلمين واليهود والكفار، أي: معتقدًا ذلك ومستحلًا له.
فأما من فعل ذلك، وهو معتقد أنه مرتكب محرم فهو من فساق المسلمين, وأمره إلى الله تعالى إن شاء عذبه، وإن شاء غفر له.

وقال ابن عباس في رواية: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ}، فقد فعل فعلًا يضاهي أفعال الكفار، وقيل: أي: ومن لم يحكم بجميع ما أنزل فهو كافر, فأما من حكم بالتوحيد، ولم يحكم ببعض الشرائع: فلا يدخل في هذه الآية، والصحيح الأول, إلا أن الشعبي قال: هي في اليهود خاصة، واختاره النحاس, قال: ويدل على ذلك ثلاثة أشياء.

منها أن اليهود ذكروا قبل هذا في قوله تعالى: {لِلَّذِينَ هَادُوا}، [5/44] فعاد الضمير عليهم. اهـ

والله أعلم.



مدى صحة قول ابن عباس: (كفر دون كفر) ومعناه
366952
53550
الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 هـ - 13-12-2017 م
1728
السؤال

تكلم الشيخ الخطيب اﻹدريسي في كتابه: "أنباء خاتم اﻷنبياء" حول قول ابن عباس: (كفر دون كفر)، فقال: بالنسبة لما رواه الحاكم في أثر صحيح عن ابن عباس، قوله في الحكم بغير ما أنزل الله هو: (كفر دون كفر), فهذا موقوف على ابن عباس، والموقوف على الصحابي لا يؤخذ إلا بشرطين: أحدهما: ألا يخالف نصًّا من القرآن أو السنة، واﻵخر: ألا يخالف صحابيًّا آخر أوثق منه. والوثوق طول الصحبة؛ لأن الصحابة كلهم عدول. وهذا القول: (كفر دون كفر)، خالف قول ابن مسعود الذي قال: (ذاك الكفر)، وعرفه بقوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}، والله يعني الكفر اﻷكبر، فلا يؤخذ بقول ابن عباس الذي خالف ابن مسعود، لا سيما وأن ابن مسعود أطول صحبة وأفقه منه. وسبب نزول اﻵية يزيل الشبهة، فقد نزلت في اليهود حين غيروا حدّ دية القتيل المنزلة في التوراة...
وقال أيضًا: ونرد على القائلين بأن من لم يحكم بما أنزل لا يكفر إلا بالاستحلال، أن هذا باطل؛ لأن اﻹيمان قول وعمل، فمن كفر قولًا أو عملًا، لا ينفعه إيمانه وإن ادعاه؛ ﻷن السرائر موكلة إلى الله.
وأنا بكل صراحة لا أرتاح، ولا أطمئن للقول اﻵخر في هذه المسألة الحساسة، فهل أصاب الشيخ في أقواله؟ أريد جوابًا منصفًا -جزاكم الله خيرًا-.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فبداية: ننبه على أن أسانيد هذا الأثر عن ابن عباس -رضي الله عنهما- في صحتها خلاف. وبعد الحكم بصحة الأثر، يبقى النظر في دلالته، ومناط الحكم فيه.

والصواب -إن شاء الله- أن هذا الأثر لا يعني أن كل صور الحكم بغير ما أنزل الله هي من الكفر الأصغر، وإنما يفيد أن تعميم الحكم بكونه من الكفر الأكبر لا يستقيم، فبعض الصور تكون من الكفر الأكبر، وبعضها من الكفر الأصغر، بحسب الحال.

ومن صور الكفر الأصغر ما حصل في عصر ابن عباس -رضي الله عنهما- من مخالفة ما أنزل الله في بعض الأحكام، مع الإقرار والإذعان لحكم الله، واعتراف المخالف بإثم المخالفة.

وكذلك أثر ابن مسعود -رضي الله عنه- لا يعني أن من أخذ الرشوة ليحكم بخلاف ما أنزل الله، أنه كافر كفرًا أكبر، هكذا بإطلاق، بل ذلك يكون إن جحد حكم الله، أو استحل الحكم بخلافه، ونحو ذلك من نواقض الإيمان، وأما إن أقر بحكم الله، والتزم به، ثم حمله هواه على مخالفته رغبة في الرشوة، مع علمه بالذنب، واعترافه بالحرمة، فهذا كفره كفر عملي، أو كفر أصغر لا يخرج من الملة.

وقد ذكر الحافظ ابن كثير أثر ابن مسعود بإسناد ابن جرير الطبري، عن علقمة، ومسروق أنهما سألا ابن مسعود عن الرشوة، فقال: من السحت. فقالا: وفي الحكم؟ قال: ذاك الكفر! ثم تلا: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}.

قال: وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس، قوله: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}، قال: من جحد ما أنزل الله، فقد كفر. ومن أقر به ولم يحكم، فهو ظالم فاسق.

قال: ثم اختار -يعني الطبري- أن الآية المراد بها أهل الكتاب، أو من جحد حكم الله المنزل في الكتاب. اهـ.

فالكفر إنما هو لأهل الكتاب من اليهود والنصارى، ولمن شابههم من المسلمين في الجحود، أو الاستحلال، أو الإعراض والاستبدال، ونحو ذلك، قال الحافظ ابن حجر في (فتح الباري): قال إسماعيل القاضي في أحكام القرآن، بعد أن حكى الخلاف في ذلك: ظاهر الآيات يدل على أن من فعل مثل ما فعلوا، واخترع حكمًا يخالف به حكم الله، وجعله دينًا يعمل به، فقد لزمه مثل ما لزمهم من الوعيد المذكور، حاكمًا كان أو غيره. اهـ.

وقال الشيخ سليمان آل الشيخ في (التوضيح عن توحيد الخلاق): كلام ابن عباس -رضي الله عنهما- فيمن لم يحكم بما أنزل الله من الشرائع التي منشؤها الفروع خاصة، مع الاعتراف بالقلب والإقرار باللسان أن ما عدل عنه هو حكم الله، كما قال عكرمة في قوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}: إن من عرف بقلبه أنه حكم الله، ولم يقر بلسانه، ولم ينقد إليه بقلبه، بل جحده، فقد كفر كفرًا لا إيمان معه، وأن من اعترف بقلبه، وأقر بلسانه أنه حكم الله، ولكنه أخطأ الصواب، وأتى بما يضاده من مسائل الفروع التي ليس لها تعلق بالأصل من غير استحلال، فلا يدخل في الكفر الحقيقي – إلى أن قال: - تحقيق معنى الآية: أن الحكم بغير ما أنزل الله إن كان في الأصل من التوحيد وترك الشرك، أو كان في الفروع ولم يقر اللسان وينقد القلب، فهو كفر حقيقي لا إيمان معه، كما تقدم عن عكرمة، فأما من اعترف بقلبه، وأقر بلسانه بحكم الله، ولكنه عمل بضده ظاهرًا في الفروع خاصة، فليس بكفر ينقله عن الملة، قال طاووس: ليس كمن كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله. وقال الثوري: عن ابن جريح، عن عطاء أنه قال: هذا كفر دون كفر، وظلم دون ظلم، وفسق دون فسق. رواه ابن جرير. وقال وكيع عن سعيد المكي، عن طاووس قال: ليس الحكم في الفروع بغير ما أنزل الله، مع الإقرار بحكمه، والمحبة له، ينقل عن الملة. وعن طاووس، عن ابن عباس قال: ليس بالكفر الذي تذهبون إليه. رواه الحاكم، وقال: على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

وقد جنح الخوارج إلى العموم لظاهر الآية، وقالوا: إنها نص في أن كل من حكم بغير ما أنزل الله، فهو كافر، وكل من أذنب، فقد حكم بغير ما أنزل الله، فوجب أن يكون كافرًا. وقد انعقد إجماع أهل السنة والجماعة على خلافهم، ونحن لم نكفر إلا من لم يحكم بما أنزل الله من التوحيد، بل حكم بضده وفعل الشرك، ووالى أهله وظاهرهم على الموحدين، أو من لم يقم أركان الدين عنادًا وبغيًا بعد أن دعوناه فامتنع وأصر، أو من جحد ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم من سائر الأمور الدينية، والمغيبات الإيمانية. اهـ.

وقال الشيخ الدكتور سفر الحوالي معلقًا على أثر ابن مسعود السابق: إذا أعطى رشوة من أجل الوظيفة، أو يمضي له معاملة، فهو سحت، لكن إذا كان أعطاه ليحكم له بخلاف ما أنزل الله، قال ابن مسعود: ذاك الكفر. ثم تلا: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة:44]. وهنا نقول: الحكم هنا فيمن ارتشى وهو مقيم لدين الله، ويحكم بما أنزل الله، وملتزم بشرع الله، لكن ارتشى في قضية معينة، وخرج عن حكم الله وخالفه، فالحكم فيه كما قال ابن مسعود -رضي الله عنه- (الكفر)، والمقصود به الكفر الأصغر، فهذه معصية سميت كفرًا. اهـ. باختصار يسير.

ويحسن للسائل أن يراجع تعليق الشيخ أحمد شاكر على تفسير الطبري عند الأثرين رقم: 12025، 12026. وكذلك كتاب: (الحكم بغير ما أنزل الله أحواله وأحكامه) للدكتور عبد الرحمن المحمود؛ فقد خصص لأثر ابن عباس المطلب الخامس من المبحث الثالث، من ص 215: إلى ص 234.
« Последнее редактирование: 13 Февраля 2024, 17:35:21 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 10130
Re: Суд не на основе Откровения
« Ответ #17 : 10 Февраля 2024, 01:27:09 »
Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1411):


قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا يَحْيَى بْنُ آدَمَ، قَالَ: ثنا شَرِيكٌ، عَنِ السُّدِّيِّ، عَنْ أَبِي الضُّحَى، عَنْ مَسْرُوقٍ، قَالَ: " سُئِلَ عَبْدُ اللَّهِ عَنِ السُّحْتِ، فَقَالَ: الرِّشَى. قِيلَ لَهُ: فِي الْحُكْمِ؟ قَالَ: ذَاكَ الْكُفْرُ. قَالَ: ثُمَّ قَرَأَ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] "




Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1412 ):

قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا هُشَيْمٌ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الْمَلِكِ ⦗١٥٨⦘ بْنُ أَبِي سُلَيْمَانَ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنْ عَلْقَمَةَ، وَالْأَسْوَدِ، أَنَّهُمَا سَأَلَا ابْنَ مَسْعُودٍ عَنِ الرِّشْوَةِ، فَقَالَ: " هِيَ السُّحْتُ. قَالَا: أَفِي الْحُكْمِ ذَلِكَ؟ قَالَ: ذَلِكَ الْكُفْرُ. ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَةَ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] "




Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1413):


١٤١٣ - حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ الْعَمِّيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي مَنْصُورُ بْنُ الْمُعْتَمِرِ، عَنْ سَالِمٍ، عَنْ أَبِي الْجَعْدِ، عَنْ مَسْرُوقٍ، قَالَ: سَأَلَ رَجُلٌ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ عَنِ السُّحْتِ،؟ فَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: " الرِّشَا، فَقَالَ الرَّجُلُ: الرِّشْوَةُ فِي الْحُكْمِ؟ قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: لَا، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] ، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُوَلِئَكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [المائدة: ٤٥] ، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [المائدة: ٤٧] "





Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1426):

قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: ثنا شُعْبَةُ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ، عَنْ مَسْرُوقٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، أَنَّهُ قَالَ: " الْجَوْرُ فِي الْحُكْمِ كُفْرٌ، وَالسُّحْتُ الرِّشَا. قَالَ: فَسَأَلْتُ إِبْرَاهِيمَ، فَقُلْتُ: أَفِي قَوْلِ عَبْدِ اللَّهِ: السُّحْتُ الرِّشَا؟ قَالَ: نَعَمْ




=====================================



Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1414): «Рассказал нам Абу Абдуллах (имам Ахмад), рассказал нам Уаки’, от Суфьяна, от Ма'мара, от Ибн Тауса, от Тауса, от Ибн Аббаса, что он сказал касательно аята: «А те, кто не судит по тому, что ниспослал Аллах, то это – неверные»: «Это - неверие/куфр, однако не такое, как неверие/куфр того, кто не верует в Аллаха, Его Ангелов, Его Книги, и Посланников»


حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا وَكِيعٌ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنِ ⦗١٥٩⦘ ابْنِ طَاوُسٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: " {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] قَالَ: «هِيَ بِهِ كُفْرٌ، وَلَيْسَ كَمَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ، وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ»





Ибн Аби Хатим в своём «Тафсире» (6435)

حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الرَّبِيعِ ثنا عَبْدُ الرزاق، ثنا معمر عن بن طَاوُسٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: سُئِلَ ابْنُ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ قَالَ: هِيَ كَبِيرَةٌ قَالَ ابْنُ طَاوُسٍ: وَلَيْسَ كَمَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ: وَرُوِيَ عَنْ عَطَاءٍ أَنَّهُ قَالَ: كُفْرٌ دُونَ كُفُرٍ



------------------------------------------------------------------

Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1415)

قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا وَكِيعٌ، قَالَ: ثنا زَكَرِيَّا، عَنْ عَامِرٍ، قَالَ: «أُنْزِلَتْ فِي الْكَافِرِينَ فِي الْمُسْلِمِينَ، وَالظَّالِمِينَ فِي الْيَهُودِ، وَالْفَاسِقِينَ فِي النَّصَارَى»




Ибн Аби Хатим в своём «Тафсире» (6433)

حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الرَّبِيعِ اثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ «٥» ثنا الثَّوْرِيُّ، عَنْ زَكَرِيَّا عَنِ الشَّعْبِيِّ يَعْنِي قَوْلَهُ: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ قَالَ:لِلْمُسْلِمِينَ



----------------------------------------------------------


Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1416)

حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا وَكِيعٌ، قَالَ: ثنا سُفْيَانُ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ: " {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] ، قَالَ: «نَزَلَتْ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَرَضِيَ لَكُمْ بِهَا»



----------------------------------------------------------

Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1417)

حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا وَكِيعٌ، قَالَ: ثنا سُفْيَانُ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، قَالَ: «كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ، وَظُلْمٌ دُونَ ظُلْمٍ، وَفِسْقٌ دُونَ ⦗١٦٠⦘ فِسْقٍ»





----------------------------------------------------------


Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1418)

قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا وَكِيعٌ، قَالَ: ثنا سُفْيَانُ، عَنْ سَعِيدٍ الْمَكِّيِّ، عَنْ طَاوُسٍ، قَالَ: «لَيْسَ بِكُفْرٍ يَنْقُلُ عَنِ الْمِلَّةِ



----------------------------------------------------------

Ибн Аби Хатим в своём «Тафсире» (6434): «Рассказал нам Мухаммда ибн АбдАллах ибн Язид аль-Мукъри: рассказал нам Суфьян (Ибн Уейна), от Хишама Ибн Худжейра, от Тауса, от Ибн Аббаса, касательно слов Аллаха: «Те кто правят не по тому что ниспослал Аллах – являются неверными», что он сказал: «Это не тот куфр, о котором вы думаете»

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ المقري، ثنا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامِ بْنِ جُحَيْرٍ عَنْ طَاوُسٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ قَالَ: لَيْسَ هُوَ بِالْكُفْرِ الَّذِي يَذْهَبُونَ إِلَيْهِ




И Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1419) после цитаты этого упомянул, что Суфьян Ибн Уейна сказал: "То есть - не то неверие/куфр, которое выводит из общины, касательно аята: "Тот кто не правит по тому что ниспослал Аллах те неверные"

حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ هِشَامِ بْنِ حُجَيْرٍ، عَنْ طَاوُسٍ، قَالَ: قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: «لَيْسَ بِالْكُفْرِ الَّذِي تَذْهَبُونَ إِلَيْهِ» . قَالَ سُفْيَانُ: أَيْ لَيْسَ كُفْرًا يَنْقُلُ عَنْ مِلَّةٍ، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤]



В его иснаде Хишам ибн Худжейр, которого раскритиковала часть учёных и приняла другая. Думаю, его хадисы могут быть определены как хорошие

----------------------------------------------------------


Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1420)

حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، قَالَ: ثنا مَعْمَرٌ، عَنِ ابْنِ طَاوُسٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: سُئِلَ ابْنُ عَبَّاسٍ عَنْ قَوْلِهِ: " {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] ، قَالَ: «هِيَ بِهِ كُفْرٌ» ، قَالَ ابْنُ طَاوُسٍ: وَلَيْسَ كَمَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ، وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ




Суфьян ас-Саури в «Тафсир ас-Саури» (стр. 111)

سفيان عن بن طاؤس عَنْ أَبِيهِ قَالَ قِيلَ لِابْنِ عَبَّاسٍ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ قَالَ هِيَ كِفْرَةٌ وَلَيْسَ كَمَنْ كفر بالله واليوم الآخر (الآية ٤٤)




----------------------------------------------------------


Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1421)

حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، قَالَ: ثنا سُفْيَانُ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ: " {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ ⦗١٦١⦘ الْفَاسِقُونَ} [المائدة: ٤٧] وَ {الظَّالِمُونَ} [المائدة: ٤٥] ، قَالَ: «نَزَلَتْ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَرَضِيَ بِهَا لِهَؤُلَاءِ»



----------------------------------------------------------


Ибн Аби Хатим в своём «Тафсире» (6426)

حَدَّثَنَا أَبِي ثنا أَبُو صَالِحٍ حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَوْلَهُ: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بما أنزل الله يَقُولُ: مَنْ جَحَدَ الْحُكْمَ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَقَدْ كَفَرَ، وَمَنْ أَقَرَّ بِهِ وَلَمْ يَحْكُمْ بِهِ فَهُوَ ظَالِمٌ فَاسِقٌ. يَقُولُ: مَنْ جَحَدَ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ شَيْئًا فَقَدْ كَفَرَ





----------------------------------------------------------

Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1422): «Рассказал нам Абу АбдАллах (иама Ахмад): рассказал нам Абд-ур-Рахман ибн Махди: рассказал нам Суфьян, от Ибн Джурейджа, от Ата [ибн Аби Рабах, ученика Ибн Аббаса (27- 114 г.х.)], что он сказал [об этом аяте]: «Неверие без неверия, притеснение без притеснения, и нечестие без нечестия»

حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، قَالَ: ثنا سُفْيَانُ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ، قَالَ: «كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ، وَظُلْمٌ دُونَ ظُلْمٍ، وَفِسْقٌ دُونَ فِسْقٍ

«Масаиль Аби Дауд», 1357, Ибн Батта в «Аль-Ибана», 1011, Суфьян ас-Саури в «Тафсир ас-Саури», 101, Ат-Табари, 12047





Суфьян ас-Саури в «Тафсир ас-Саури» (стр. 111)

سفيان عن بن جُرَيْجٍ عَنْ عَطَاءٍ قَالَ كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ وَفِسْقٌ دُونَ فِسْقٍ وظلم دون ظلم



=======================================


Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1423)

قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ سُلَيْمٍ، قَالَ: سَمِعْتُ الْحَسَنَ، يَقُولُ: «نَزَلَتْ فِي أَهْلِ الْكِتَابِ، أَنَّهُمْ تَرَكُوا أَحْكَامَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ كُلَّهَا




Ибн Аби Хатим в своём «Тафсире» (6432)

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ ثنا مُسَدَّدٌ ثنا يَحْيَى عَنْ أَشْعَثَ عَنِ الْحَسَنِ قَالَ:نَزَلَتْ فِي أَهْلِ الْكِتَابِ



======================================

Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1424)

قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا وَكِيعٌ، قَالَ: ثنا أَبُو جَنَابٍ، عَنِ الضَّحَّاكِ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] وَ {الظَّالِمُونَ} [المائدة: ٤٥] وَ {الْفَاسِقُونَ} [المائدة: ٤٧] ، قَالَ: «نَزَلَتْ هَؤُلَاءِ الْآيَاتُ فِي أَهْلِ ⦗١٦٢⦘ الْكِتَابِ»




======================================

Вывел Абу Бакр аль-Халляль в «Ас-Сунна» (1425)

قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: ثنا وَكِيعٌ، قَالَ: ثنا سُفْيَانُ، عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ، عَنْ أَبِي الْبَخْتَرِيِّ، قَالَ: قِيلَ لِحُذَيْفَةَ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: ٤٤] ، فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ؟ فَقَالَ حُذَيْفَةُ: «نَعَمْ، الْآخِرَةُ لَكُمْ، بَنُو إِسْرَائِيلَ، إِنْ كَانَتْ لَكُمْ كُلُّ حُلْوَةٍ، وَلَهُمْ كُلُّ مُرَّةٍ، لَتَسْلُكُنَّ طَرِيقَهُمْ قَدَّ الشِّرَاكِ»



Ибн Аби Хатим в своём «Тафсире» (6430)

حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ ثنا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ، وَحَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الرَّبِيعِ ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ثنا الثَّوْرِيُّ «١» عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ عَنْ أَبِي الْبُحْتُرِيِّ قَالَ: قِيلَ لِحُذَيْفَةَ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ قَالَ: نَزَلَتْ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ. فَقَالَ حُذَيْفَةُ: نِعْمَ، الأُخْوَةُ لكم بنوا إِسْرَائِيلَ إِنْ كَانَ لَكُمْ كُلُّ حُلْوَةٍ وَلَهُمْ كل مرة كلا والله لتسلكن طريقهم قد الشِّرَاكِ وَالسِّيَاقُ لِعَبْدِ الرَّزَّاقِ »



У самого Суфьян ас-Саури в его «Тафсире» (стр. 111) вместо неизвестного Абу аль-Бахтари стоит   Абу Туфайль, считающимся сподвижником пророка, ﷺ:

سفيان عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ قَالَ قِيلَ لحذيفة نزل هَذِهِ الْآيَةُ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ الله قَالَ نِعْمَ الْإِخْوَةُ لَكُمْ بَنُو إِسْرَائِيلَ كَانَ لَهُمْ مُرَّةٌ وَلَكُمْ حلوة لتسلكن طريقهم قد الشرك (الآية ٤٤)


======================================

Шейхуль-Ислам Ибн Таймийя, да смилуется над ним Аллах, сказал:

وَلَنَا فِي هَذَا قُدْوَةٌ بِمَنْ رُوِيَ عَنْهُمْ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالتَّابِعِينَ إذْ جَعَلُوا لِلْكُفْرِ فُرُوعًا دُونَ أَصْلِهِ لَا يَنْقُلُ صَاحِبَهُ عَنْ مِلَّةِ الْإِسْلَامِ كَمَا أَثْبَتُوا لِلْإِيمَانِ مِنْ جِهَةِ الْعَمَلِ فُرُوعًا لِلْأَصْلِ لَا يَنْقُلُ تَرْكُهُ عَنْ مِلَّةِ الْإِسْلَامِ مِنْ ذَلِكَ قَوْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ

«Для нас в этом показательный образец в тех сподвижниках Посланника Аллаха ﷺ и в последующем поколении праведных мусульман, от которых имеются передачи. Ведь они определили, что у неверия есть ответвления, которые не являются основой и не выводят своего носителя из Ислама, как и у веры есть примыкающие к основе ответвления со стороны действий, оставление которых не выводит из принадлежности к религии Ислам. Пример этому в ответе Ибн Аббаса о словах "Кто не судит тем, что ниспослал Аллах, те являются неверующими".

قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ نَصْرٍ: حَدَّثَنَا ابْنُ يَحْيَى حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَة عَنْ هِشَامٍ يَعْنِي ابْنَ عُرْوَةَ عَنْ حجير عَنْ طَاوُوسٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} لَيْسَ بِالْكُفْرِ الَّذِي يَذْهَبُونَ إلَيْهِ

К примеру, Мухаммад ибн Наср сообщил от Ибн Яхьи от Суфьяна ибн ‘Уеййны, от Хишама ибн ‘Урвы, от Худжейра от Тауса, высказывание Ибн ‘Аббаса относительно слов Всевышнего “Те же, которые не принимают решений по тому, что ниспослал Аллах, являются неверующими” (5:44): “Это не то неверие, которое вы думаете”.


حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى وَمُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَنْبَأَنَا مَعْمَرٌ عَنْ ابْنِ طَاوُوسٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: سُئِلَ ابْنُ عَبَّاسٍ عَنْ قَوْلِهِ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} قَالَ هِيَ بِهِ كُفْرٌ قَالَ ابْنُ طَاوُوسٍ: وَلَيْسَ كَمَنْ كَفَرَ بِاَللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ

Как сообщили Мухаммад ибн Яхья и Мухаммад ибн Рафи‘а от Абд ар-Раззака, от Му‘аммара, от Ибн Тауса от его отца, Ибн Аббаса спросили о словах Всевышнего “Те же, которые не принимают решений по тому, что ниспослал Аллах, являются неверующими”, Он ответил: “Это один из видов неверия”. Ибн Таус добавил: “Этот куфр не подобен случаю, когда не веруют в Аллаха, Его ангелов, Писания и посланников”.

حَدَّثَنَا إسْحَاقُ أَنْبَأَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ ابْنِ طَاوُوسٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: هُوَ بِهِ كَفَرَ وَلَيْسَ كَمَنْ كَفَرَ بِاَللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَبِهِ

Исхак сообщил от Вакиа, от Суфьяна от Му‘аммара, от Ибн Тауса от его отца, что Ибн Аббас пояснил: “Принимающий решения не по Корану и Сунне впадает в некое неверие, но не такое, когда не веруют в Аллаха, Его ангелов, Писания и посланников”

أَنْبَأَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ ابْنِ طَاوُوسٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قُلْت لِابْنِ عَبَّاسٍ: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ} فَهُوَ كَافِرٌ. قَالَ: هُوَ بِهِ كَفَرَ وَلَيْسَ كَمَنْ كَفَرَ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ

Ваки‘ передал от Суфьяна от Му‘аммара от Ибн Тауса, что его отец спросил Ибн Аббаса: „…кто не принимает решений по тому, что ниспослал Аллах…“ неверующий?“. Тот ответил: „Он совершает некий вид неверия, но не такой, когда не веруют в Аллаха, в Судный день, в Его ангелов, Писания и посланников“.
 
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ رَجُلٍ عَنْ طَاوُوسٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كُفْرٌ لَا يَنْقُلُ عَنْ الْمِلَّةِ

Мухаммад ибн Яхья передал от Абд ар-Раззака от Суфьяна от одного человека, от Тауса, что Ибн Аббас ска- зал: „Это неверие, которое не ставит за рамки Исламской религии“.

حَدَّثَنَا إسْحَاقُ أَنْبَأَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ سَعِيدٍ الْمَكِّيِّ عَنْ طَاوُوسٍ قَالَ لَيْسَ بِكُفْرِ يَنْقُلُ عَنْ الْمِلَّةِ

Мухаммад ибн Яхья передал от Абд ар-Раззака от Суфьяна от одного человека, от Тауса, что Ибн Аббас сказал: „Это неверие, которое не ставит за рамки Исламской религии“.

حَدَّثَنَا إسْحَاقُ أَنْبَأَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ ابْنِ جريج عَنْ عَطَاءٍ قَالَ: كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ وَظُلْمٌ دُونَ ظُلْمٍ وَفِسْقٌ دُونَ فِسْقٍ

Исхак передал от Вакиа от Суфьяна, от Са‘ида аль-Маликий, от Тауса: „Это неверие меньше [большого] неверия, беззаконие меньше [большого] беззакония, нечестие меньше [большого] нечестия“»

«Маджму‘ аль-фатава» (7/326-327)



«Маджму‘ аль-фатава» (7/522):

وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَغَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ السَّلَفِ فِي قَوْله تَعَالَى {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} {فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} و {الظَّالِمُونَ} كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ؛ وَفِسْقٌ دُونَ فِسْقٍ وَظُلْمٌ دُونَ ظُلْمٍ. وَقَدْ ذَكَرَ ذَلِكَ أَحْمَدُ وَالْبُخَارِيُّ وَغَيْرُهُمَا



=========================================


Шейх Али аль-Худайр о суде не по ниспосланному Аллахом
February 08, 2024

Вопрос: Какова достоверность хадиса Ибн Аббаса, в котором он говорит «куфр дуна куфр» [т.е малый куфр, не выводящий из Ислама]. Шейх аль-Альбани, да помилует его Аллах, сказал про него, что он достоверный, и сказал, что тот, кто считает его слабым, не знает, как устанавливается достоверность хадисов. При этом шейх Ибн Усаймин, да помилует его Аллах, считает этот хадис слабым.


Ответ: Слова «куфр дуна куфр» от Ибн Аббаса – недостоверны. Их привел аль-Хаким (2/313) и назвал достоверными, и с ним согласился аз-Захаби, и привел также аль-Байхаки (8/20), однако и у аль-Хакима и у аль-Байхаки в иснаде хадиса присутствует Хишам ибн Худжайр, слабый передатчик, которого считали слабым Ахмад, ибн Ма’ин и аль-Мадини. Достоверно эти слова передаются от Ата [выдающийся ученый-табиун] как его собственные слова, их передал аль-Марвази в своей книге «Та’зым кадар ас-саля» (2/522), Абду-р-Раззак в тафсире (1/191), а также Ибн Джарир ат-Табари в тафсире, ибн Батта и другие. А от ибн Аббаса передаются и другие слова [по этому поводу].

https://telegra.ph/SHejh-Ali-al-Hudajr-o-sude-ne-po-nisposlannomu-Allahom-02-08

=
« Последнее редактирование: 04 Апреля 2024, 21:23:45 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.