Автор Тема: «Аллах прилег и положил одну ногу на другую» - отвергаемый хадис  (Прочитано 193 раз)

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 5292
Приводит Абу Йа’ла:


ونا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : نا عَلِيُّ بْنُ عُمَرَ التَّمَّارُ ، مِنْ أَصْلِ كِتَابِهِ ، قَالَ : نا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْحَكَمِ الْوَاسِطِيُّ ، قَالَ : نا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الأَبَّارُ أَبُو الْعَبَّاسِ ، قَالَ : نا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الصَّاغَانِيُّ ، قَالَ : نا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ الْحِزَامِيُّ ، قَالَ : نا مُحَمَّدُ بْنُ فُلَيْحٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ حُنَيْنٍ ، قَالَ : بَيْنَا أَنَا جَالِسٌ فِي الْمَسْجِدِ إِذْ جَاءَ قَتَادَةُ بْنُ النُّعْمَانِ فَجَلَسَ يَتَحَدَّثُ وَثَابَ إِلَيْهِ نَاسٌ ، فَقَالَ : انْطَلِقْ بِنَا يَابْنَ حُنَيْنٍ إِلَى أَبِي سَعِيدٍ فَأُخْبِرْتُ أَنَّهُ اشْتَكَى ، قَالَ : فَانْطَلَقْنَا حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى أَبِي سَعِيدٍ فَوَجَدْنَاهُ مُسْتَلْقِيًا رَافِعًا رِجْلَهُ الُيْمَنى عَلَى الْيُسْرَى ، فَسَلَّمْنَا عَلَيْهِ وَجَلَسْنَا ، فَرَفَعَ قَتَادَةُ يَدَهُ إِلَى رِجْلِ أَبِي سَعِيدٍ فَقَرَصَهَا قَرْصَةً شَدِيدَةً ، فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ : سُبْحَان اللَّهِ يَابْنَ أَخِي ! أَوْجَعْتَنِي ، قَالَ : ذَاكَ أَرَدْتُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ لَمَّا قَضَى خَلْقَهُ اسْتَلْقَى ثُمَّ رَفَعَ إِحْدَى رِجْلَيْهِ عَلَى الأُخْرَى ، ثُمَّ قَالَ : لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ خَلْقِي أَنْ يَفْعَلَ هَذَا " فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ : لا جَرَمَ وَاللَّهِ لا أَفْعَلُهُ أَبَدًا . قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ الْخَلالُ : هَذَا حَدِيثٌ إِسْنَادُهُ كُلُّهُمْ ثِقَاتٌ ، وَهُمْ مَعَ ثِقَتِهِمْ شَرْطُ الصَّحِيحَيْنِ مُسْلِمٍ وَالْبُخَارِيِّ

«…От Убейда ибн Хунейна, рассказывавшего: «Однажды, когда я сидел в мечети, ко мне подошел Къатада ибн ан-Нуъман, сел рядом со мной и начал рассказывать. Вокруг нас собрались люди. Къатада сказал: «Ибн Хунейн пойдем к Абу Саиду». Я сказал, что Абу Саид болен. Он сказал: «Пойдем». Мы вышли в путь и зашли к Абу Саиду. Мы увидели его в лежащим и правая нога была на левой ноге. После того, как поздоровались, мы сели рядом с ним. Къатада вытянул руку и сильно ущипнул за ногу Абу Саида. Абу Саид сказал: «СубханАллах! О сын моего брата, ты сделал больно моей ноге». Катада ответил: «Я это и хотел сделать, ибо Посланник Аллаха, ﷺ, сказал: «После того как Аллах создал свое творение и положил одну ногу на другую сказал: «Пусть никто из Моих творений не поступает так, как делаю Я». Абу Саид сказал: «Ничего. Клянусь Аллахом, что я больше никогда не поступлю так».
«Абу Мухаммад аль-Халлал сказал: «Цепочка передатчиков данного хадиса полностью состоит из надежных передатчиков. Их надежность на основе условий Муслима и аль-Бухари».

«Ибталь ат-та'вилят» (1/188-189):



Привёл Абу Йа'ля:


وَقَدْ ذَكَرَ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْخَلالُ هَذَا الْحَدِيثَ فِي ( سُنَنِهِ ) ، فَقَالَ : نا وَقَدْ ذَكَرَ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْخَلالُ هَذَا الْحَدِيثَ فِي ( سُنَنِهِ ) ، فَقَالَ : نا أَحْمَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الرَّقِّيُّ ، نا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ ، نا مُحَمَّدُ بْنُ فُلَيْحِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ حُنَيْنٍ قَالَ : بَيْنَمَا أَنَا جَالِسٌ فِي الْمَسْجِدِ إِذْ جَاءَنِي قَتَادَةُ بْنُ النُّعْمَانِ وَجَلَسَ إِلَيَّ وَتَحَدَّثَ ، وَثَابَ إِلَيْنَا النَّاسُ ، فَقَالَ قَتَادَةُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " إِنَّ اللَّهَ لَمَّا فَرَغَ مِنْ خَلْقِهِ اسْتَوَى عَلَى عَرْشِهِ وَاسْتَلْقَى ، وَوَضَعَ إِحْدَى رِجْلَيْهِ عَلَى الأُخْرَى ، وَقَالَ : إِنَّهَا لا تَصْلُحُ لِبَشَرٍ

«От Убейда ибн Хунейна, рассказывавшего: «Однажды, когда я сидел в мечети, ко мне подошел Къатада бин ан-Ну'ман и начал рассказывать и вокруг нас собрались люди. Къатада сказал: «Я слышал, что Посланник Аллаха (ﷺ) сказал: ”Когда Аллах освободился от создания, то вознесся на Трон полулежа, заложив одну ногу на другую, (после чего) сказал: "Это не для человека».

После этого хабара Абу Йа’ля сказал:

أعلم أن هَذَا الخبر يفيد أشياء منها: جواز إطلاق الاستلقاء عليه، لا عَلَى وجه الاستراحة، بل عَلَى صفة لا تعقل معناها، وأن له رجلين كما له يدان، وأنه يضع إحداهما عَلَى الأخرى عَلَى صفة لا نعقلها

«В этом хадисе несколько польз:
1. Дозволено приписывать Аллаху качество «лежания», но не в плане усталости или же отдыха, а в той форме, которая выше разума человека.
2. Аллах имеет две руки и две ноги.
3. Аллах ставит одну ногу на другую, но не в понятной для нас форме».

«Ибталь ат-та'вилят» (1/189-190):



Сказал Байхакъи, упомянув это предание:


وَأَمَّا الْحَدِيثُ الَّذِي أَخْبَرَنَا وَأَمَّا الْحَدِيثُ الَّذِي أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الحافظ ، نا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ ، نا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الصَّاغَانِيُّ ، نا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ الْحِزَامِيُّ ، نا مُحَمَّدُ بْنُ فُلَيْحٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ حُنَيْنٍ ، قَالَ : بَيْنَمَا أَنَا جَالِسٌ ، فِي الْمَسْجِدِ إِذْ جَاءَ قَتَادَةُ بْنُ النُّعْمَانِ ، فَجَلَسَ فَتَحَدَّثَ فَثَابَ إِلَيْهِ أُنَاسٌ , ثُمّ قَالَ : انْطَلِقْ بِنَا إِلَى أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ , فَإِنِّي قَدْ أُخْبِرْتُ أَنَّهُ قَدِ اشْتَكَى ، فَانْطَلَقْنَا حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ فَوَجَدْنَاهُ مُسْتَلْقِيًا وَاضِعًا رِجْلَهُ الْيُمْنَى عَلَى الْيُسْرَى ، فَسَلَّمْنَا وَجَلَسْنَا ، فَرَفَعَ قَتَادَةُ يَدَهُ إِلَى رِجْلِ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ فَقَرَصَهَا قَرْصَةً شَدِيدَةً ، فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ : سُبْحَانَ اللَّهِ يَابْنَ أُمَّ ، أَوْجَعَتْنِي . قَالَ : ذَاكَ أَرَدْتُ ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ : " إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمَّا قَضَى خَلْقَهُ ، اسْتَلْقَى ثُمَّ وَضَعَ إِحْدَى رِجْلَيْهِ عَلَى الأُخْرَى ، ثُمَّ قَالَ : لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ خَلْقِي أَنْ يَفْعَلَ هَذَا " . قَالَ أَبُو سَعِيدٍ : لا جَرَمَ لا أَفْعَلُهُ أَبَدًا " ، فَهَذَا حَدِيثٌ مُنْكَرٌ وَلَمْ أَكْتُبْهُ إِلا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَفُلَيْحُ بْنُ سُلَيْمَانَ مَعَ كَوْنِهِ مِنْ شَرْطِ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٍ ، فَلَمْ يُخَرِّجَا حَدِيثَهُ هَذَا فِي الصَّحِيحِ ، وَهُوَ عِنْدَ بَعْضِ الْحُفَّاظِ غَيْرُ مُحْتَجٍّ بِهِ



"Этот хадис - отвергаемый. Я  записал его только из этой цепочки. А Фулайх ибн Сулайман, хотя соответствует условиям Бухари и Муслим, но они оба не привели от него этот хадис среди достоверных. Он по мнению некоторых хафизов не является достоверным "

«Асма ва ссыфат», № 765



Ибн Касир в «Джами' аль-масанид ва ас-сунан» (№ 8813) сказал:

هذا إسناد غريب جدا وفيه نكارة شديدة

«Иснад (цепочка его передатчиков) очень странная и в нём присутствует очень порицаемая вещь»



Как я понимаю, Албани в "Мухтасаре" на "Улув" Захаби  брал лишь то, что сам считал достоверным. И в примечаниях к книге он сказал:

1 وذكر ابن القيم في "الجيوش الإسلامية" "ص34" أن إسناده صحيح على شرط البخاري.

«Этот хадис упоминает Ибн аль-Кайим в своей книге «Аль-Джуюш аль-Исламия» (с. 34) и утверждает, что цепочка хадиса хорошая и соответствует условиям аль-Бухари»


Между тем, в «Тахридж китаб ас-сунна» (568) он сказал: "Иснад - слабый/даиф, текст/матн – отвергаемый/мункар"


Также в "Сильсиля ад-даифа" (2/254) он подробно разьяснил вою позицию по этому хадису:

منكر جدا . رواه أبو نصر الغازي في جزء من " الأمالي " ( 77 / 1 ) من طرق عن إبراهيم بن المنذر الحزامي : حدثنا محمد بن فليح بن سليمان عن أبيه عن سعيد بن الحارث عن عبيد بن حنين قال : بينا أنا جالس إذ جاءني قتادة بن النعمان رضي الله عنه فقال : انطلق بنا يا ابن حنين إلى أبي سعيد الخدري رضي الله عنه فإني قد أخبرت أنه قد اشتكى ، فانطلقنا حتى دخلنا على أبي سعيد ، فوجدناه مستلقيا رافعا رجله اليمنى على اليسرى ، فسلمنا و جلسنا ، فرفع قتادة بن النعمان يده إلى رجل أبي سعيد فقرصها قرصة شديدة ، فقال أبو سعيد : سبحان الله يا ابن أم أوجعتني ! فقال له : ذلك أردت ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فذكره . فقال أبو سعيد : لا جرم والله لا أفعل أبدا . و قال : " قال الإمام أبو موسى ( يعني المديني الحافظ ) : رواه ابن الأصفر عن إبراهيم بن محمد بن فليح عن أبيه عن سالم أبي النضر عن أبي الحباب سعيد بن يسار عن قتادة ، و رواه محمد بن المبارك الصوري عن إبراهيم بن المنذر عن محمد بن فليح عن أبيه عن سالم أبي النضر ، عن عبيد بن حنين و بسر بن سعيد كلاهما عن قتادة ، و رواه عن قتادة أيضا سوى عبيد بن حنين و أبي الحباب و بسر بن سعيد - عبيد الله بن عبد الله بن عتبة . و رواه عن إبراهيم بن المنذر محمد بن إسحاق الصغاني و محمد بن المصفى و محمد بن المبارك الصوري و جعفر بن سليمان النوفلي و أحمد بن رشدين و أحمد بن داود المكي و ابن الأصفر و غيرهم ، و حدث به من الحفاظ عبد الله بن أحمد بن حنبل و أبو بكر بن أبي عاصم و أبو القاسم الطبراني ، و روي عن شداد بن أوس أيضا مرفوعا . و روي عن عبد الله بن عباس و كعب بن عجرة رضي الله عنهما موقوفا ، و عن كعب الأحبار أيضا ، و روي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه في قوله تعالى : *( الرحمن على العرش استوى )* هذا المعنى ، و رواة هذا الحديث من طريق قتادة و شداد عامتهم من رجال الصحيح ، و ذلك كله بعد قول الله تعالى *( أفمن يخلق كمن لا يخلق )* إنما يوافق الاسم الاسم ، و لا تشبه الصفة الصفة " . قلت : مع التنزيه المذكور فإن الحديث يستشم منه رائحة اليهودية الذين يزعمون أن الله تبارك و تعالى بعد أن فرغ من خلق السموات و الأرض استراح ! تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا ، و هذا المعنى يكاد يكون صريحا في الحديث فإن الاستلقاء لا يكون إلا من أجل الراحة سبحانه و تعالى عن ذلك . و أنا أعتقد أن أصل هذا الحديث من الإسرائيليات و قد رأيت في كلام أبي نصر الغازي أنه روي عن كعب الأخبار ، فهذا يؤيد ما ذكرته ، و ذكر أبو نصر أيضا أنه روي موقوفا عن عبد الله بن عباس و كعب بن عجرة ، فكأنهما تلقياه - إن صح عنهما - عن كعب كما هو الشأن في كثير من الإسرائيليات ، ثم وهم بعض الرواة فرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم . ثم إن قول أبي نصر " إن رواة طريق قتادة من رجال الصحيح " صحيح ، و كذلك  قال الهيثمي في " المجمع " ( 8 / 100 ) بعد أن عزاه للطبراني ، و لكن لا يلزم من ذلك أن يكون سند الحديث بالذات صحيحا لجواز أن يكون فيه من تكلم فيه ، و إن كانا صاحب الصحيح احتج به ، فإنه يجوز أن ذلك لأنه لم يثبت جرحه عنده ، أو أنه كان ينتقي من حديثه مع اعتقاده أن فيه ضعفا يسيرا لا يسقط به حديثه جملة عنده ، خلافا لغيره . و إسناد هذا الحديث من هذا القبيل ، فإن محمد بن فليح بن سليمان و أباه ، و إن أخرج لهما البخاري فإن فيهما ضعفا و خاصة الأب ، فقد ضعفه ابن معين حتى جعله دون الدراوردي و هذا حسن الحديث ! و قال في رواية : " فليح ليس بثقة و لا ابنه " ، و كذلك ضعفه ابن المديني و النسائي و الساجي و قال : " هو من أهل الصدق ، و يهم " . و لذلك لم يسع الحافظ إلا الاعتراف بضعفه فقال في " التقريب " : " صدوق كثير الخطأ " . و أما ابنه محمد فهو أحسن حالا من أبيه ، ففي " الميزان " : " قال أبو حاتم : ما به بأس ، و ليس بذاك القوي . و وثقه بعضهم و هو أوثق من أبيه . و قال ابن معين ليس بثقة " . و قال الحافظ : " صدوق يهم " . و إن مما يدل على ضعفهما و ضعف حديثهما اضطرابهما في إسناده . فتارة يقولان : عن سعيد بن الحارث عن عبيد بن حنين عن قتادة . و تارة : عن سالم أبي النضر بدل سعيد بن الحارث ، و يقرن مع ابن حنين بسر بن سعيد و تارة يجعل مكانهما أبا الحباب سعيد بن يسار ، و هذا كله من فوائد أبي نصر رحمه الله في هذا الجزء من " الأمالي " . حيث حفظ لنا فيه ما ينير السبيل على البحث في حال هذا الحديث . و أما إسناد حديث شداد فلم أقف عليه لننظر فيه ، و غالب الظن أن فيه علة تقدح في صحته . و الله أعلم . و مما يوهن من شأن هذا الحديث أنه صح عن عباد بن تميم عن عمه أنه رأى رسول الله عليه وسلم مستلقيا في المسجد ، واضعا إحدى رجليه على الأخرى . رواه البخاري ( 1 / 466 بفتح الباري طبع بولاق ) و ترجم له بـ " باب الاستلقاء في المسجد " ثم روى عن سعيد بن المسيب قال : كان عمر و عثمان يفعلان ذلك ، فلو كان الاستلقاء المذكور لا ينبغي لأحد من خلقه سبحانه كما زعم الحديث لما فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم خلفاؤه من بعده ، كما لا يخفى . و لا يعارض هذا ثبوت النهي عن الاستلقاء في صحيح مسلم ( 6 / 154 ) و غيره لأنه غير معلل بهذه العلة المذكورة في هذا الحديث المنكر ، و للعلماء مذهبان في الجمع بين هذا النهي و بين فعله صلى الله عليه وسلم المخالف للنهي : الأول : ادعاء نسخ النهي . الثاني : حمل النهي حيث يخشى أن تبدو العورة ، و الجواز حيث يؤمن ذلك <1> و في كل من المذهبين إشارة إلى رد هذا الحديث ، فإنه لا يتمشى معهما البتة ، أما على المذهب الأول فلأن الحديث صريح في أن الاستلقاء المذكور فيه من خصوصيات الله عز وجل فكيف يجوز ذلك ؟! و أما على المذهب الثاني فلأنه صريح في أن العلة عنده هو انكشاف العورة أو عدم انكشافها ، فلو كان يصح عنده أن العلة كون الاستلقاء من خصوصياته سبحانه لم يجز التعليل بغيرها و هذا ظاهر لا يخفى أيضا . و جملة القول إن هذا الحديث منكر جدا عندي ، و لقد قف شعري منه حين وقفت عليه ، و لم أجد الآن من تكلم عليه من الأئمة النقاد غير أن الحافظ الذهبي أورده في ترجمة " فليح " ، كأنه يشير بذلك إلى أنه مما أنكر عليه كما هي عادته في " ميزانه " . و الله أعلم . ثم وجدت في بعض الآثار ما يشهد لكون الحديث من الإسرائيليات ، فروى الطحاوي في " شرح المعاني " ( 2 / 361 ) بسند حسن أنه قيل للحسن ( و هو البصري ) : قد كان يكره أن يضع الرجل إحدى رجليه على الأخرى ؟ فقال : ما أخذوا ذلك إلا عن اليهود " . ثم رأيت البيهقي سبقني إلى الكلام على الحديث بنحو ما ظهر لي ، فقال في " الأسماء و الصفات " ( ص 355 ) بعد أن ساقه من طريق إبراهيم بن المنذر عن محمد بن فليح : " فهذا حديث منكر ، و لم أكتبه إلا من هذا الوجه ، و فليح بن سليمان مع كونه من شرط البخاري و مسلم ، فلم يخرجا حديثه هذا في " الصحيح " ، و هو عند بعض الحفاظ غير محتج به " . ثم روى بسنده عن ابن معين قال : لا يحتج بحديثه . و في رواية : قال : ضعيف . قال : و بلغني عن النسائي أنه قال : ليس بالقوي . قال : " فإذا كان فليح بن سليمان المدني مختلفا في جواز الاحتجاج به عند الحفاظ لم يثبت بروايته مثل هذا الأمر العظيم . و فيه علة أخرى ، و هي أن قتادة بن النعمان مات في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه . و صلى عليه عمر ، و عبيد بن حنين مات سنة خمس و مائة ، و له خمس و سبعون سنة في قول الواقدي و ابن بكير ، فتكونروايته عن قتادة منقطعة ، و قول الراوي : و انطلقنا حتى دخلنا على أبي سعيد لا يرجع إلى عبيد بن حنين ، و إنما يرجع إلى من أرسله عنه ، و نحن لا نعرفه ، فلا تقبل المراسيل في الأحكام ، فكيف في هذا الأمر العظيم ؟


Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 5292
Часть 2. Отводя сомнения от Захаби

Говорит шейх Мухаммад Захид аль-Кавсари (1296-1371 х/1879-1952 м) о послаблении имама аз-Захаби в оценке достоверности хадисов, указывающих на "ташбих":

    فهل يتصور من عالم يعقل ما يقول أن يصحح مثل هذا الحديث الذي بطلانه أظهر من الشمس في ضحوة النهار؟ فطالب الحق لا يعير سمعاً لأقواله فيما ذكرناه


«Например, можно ли представить себе, чтобы ученый, человек в рассудке сделал достоверным хадис, ложность которого яснее солнца в утренний час (сей хадис будет приведен ниже)!? Поэтому не следует "талябуль ильм" (требующему знание) прислушиваться к нему (аз-Захаби) в тех вещах, на которые мы указали».

[«Сайфу ссакыль фи ррад аля ибн Зуфейль», стр. 176]


Говорит шейх Махмуд Саид Мамдух в книге «Шазаль фавах фи ахбари сайиди шейх Абдилль-Фаттах Абу Гудда», посвященной биографии большого ученого-мухаддиса современности Абдул-Фаттаха Абу Гудды:

«(Следует признать), что имам аз-Захаби, рахимахуллах, проявляет неумеренность (сопряженную с послаблением), когда приводит в своей книге "аль-Улюв" большую группу ложных и откровенно слабых хадисов (связанных с утверждением высшего предела и буквального нахождения в верху, в отношении Аллаха Субханаху ва Тааля), тогда как он же переходит все границы строгости при своей оценки достоверности хадисов, касающихся достоинств "Ахль-Бейт", в книгах "аль-Миизан" и "Мухтасаруль Мустадрак"».

[Цитировалось по книге «Шазаль фавах фи ахбари сайиди шейх Абдиль-Фаттах Абу Гудда», стр. 59]




Действительно, в своей ранней книге "аль-'Улюв аль-'Али аль-Гаффар" Захаби (673-748 г.х./1275-1347 г.м.) говорил:

100 - حديث قتادة بن النعمان ، سمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، يقول : " لما فرغ الله من خلقه استوى على عرشه ".

رواته ثقات ، رواه أبو بكر الخلال في كتاب السنة له

"Хадис от Катады бин ан-Нуъмана, который слышал, как Пророк сказал: «Когда Аллах освободился от создания, то вознесся (истауа) на Трон». (Далее) сказал: «Его передатчик - надежные передатчики, передал Абу Бакр аль-Хилал в книге ”Ас-Сунна”» *


Но в своём позднем "Сияре" Захаби сказал:

عبد المغيث
ابن زهير بن زهير بن علوي ، الشيخ الإمام المحدث ، الزاهد [ ص: 160 ] الصالح ، المتبع ، بقية السلف

«Абд аль-Мугис.
Ибн Зухейр ибн Зухейр ибн Аляви. Шейх, имам, мухаддис (хадисовед), аскет, праведный, наследие саляфов».

Далее пишет:

ولعبد المغيث غلطات تدل على قلة علمه : قال مرة : مسلم بن يسار صحابي ، وصحح حديث الاستلقاء ، وهو منكر ، فقيل له في ذلك ، فقال : [ ص: 161 ] إذا رددناه ، كان فيه إزراء على من رواه

Абдул-Мугис имеет ошибки, которые указывают на незначительность его знаний. Однажды он сказал, что Муслим ибн Ясар является сахабом, и посчитал хадис "Истилка" достоверным, хотя этот хадис отвергаемый*. А когда ему сказали об это, тот ответил: "Если мы отвергнем его ( т..е хадис), то это вызовит пренебрежение к его передатчикам"

«ас-Сияр», 21/159-161


Так что  со стороны ашаритских шейхов было бы справедливее до конца узнать позиции имама Захаби в отношении хадиса, коим они возмущаются.

* Примечание: шииты - известные подтасовщики - упомянули только те слова Захаби, где он говорит, что Абдул-Мугис «...Считал, что хадис «Аллах лег и поставил ногу на ногу» является достоверным («сахих»)...». Но не приводят слов самого Захаби в оценке этого хадиса! Уже, впрочем, не удивляет...
« Последнее редактирование: 01 Ноября 2020, 16:23:55 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 5292
(Перевод Артёма)

Сказал хафиз Ибн Раджаб аль Ханбали:

وروي عنه، أنه قال فيمن كره ذلك: ما أخذوا ذلك إلا عن اليهود. خرجه الطحاوي. وروى عبد الرزاق في ((كتابه)) عن معمر، عن الزهري، قال: أخبرني ابن المسيب، قال: كان ذلك من عمر وعثمان ما لا يحصى منهما. قال الزهري: وجاء الناس بأمر عظيم. وقال الحكم: سئل أبو مجلز عن الرجل يضع إحدى رجليه على الأخرى؟ فقال: لا بأس به، إنما هذا شيء قاله اليهود: أن الله لما خلق السموات والأرض استراح، فجلس هذه الجلسة، فأنزل الله عز وجل: {ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب} [ق:38] . خرجه أبو جعفر ابن أبي شيبة في ((تاريخه)) . وقد ذكر غير واحد من التابعين: أن هذه الآية نزلت بسبب قول اليهود: أن الله خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استراح في اليوم السابع، منهم: عكرمة وقتادة. فهذا كلام أئمة السلف في إنكار ذلك ونسبته إلى اليهود، وهذا يدل على أن الحديث المرفوع المروي في ذلك لا أصل لرفعه، وإنما هو متلقى عن اليهود، ومن قال: أنه على شرط الشيخين فقد أخطأ وهو من رواية محمد بن فليح بن سليمان، عن أبيه، عن سعيد بن الحارث، عن عبيد بن حنين: سمع قتادة بن النعمان يحدثه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بمعنى قول أبي مجلز. وفي آخره: وقال عز وجل: ((إنها لا تصلح لبشر)) . وعبيد بن حنين، قيل: أنه لم يسمع من قتادة بن النعمان - قاله البيهقي. وفليح، وإن خرج له البخاري فقد سبق كلام أئمة الحفاظ في تضعيفه، وكان يحيى بن سعيد يقشعر من أحاديثه، وقال أبو زرعة - فيما رواه عنه سعيد البرذعي -: فليح واهي الحديث، وابنه محمد واهي الحديث. ولو كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يروي عن ربه أنه قال: ((إنها لا تصلح لبشر)) لم يفعله رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولو كان قد انتسخ فعله الأول بهذا النهي لم يستمر على فعله خلفاؤه الراشدون الذين هم أعلم أصحابه به، وأتبعهم لهديه وسنته وقد روي عن قتادة بن النعمان من وجه أخر منقطع، من رواية سالم أبي النضر، عن قتادة بن النعمان - ولم يدركه -، أنه روى عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، أنه نهى عن ذلك. خرجه الإمام أحمد. وهذا محتمل، كما رواه عنه جابر وغيره. فأما هذه الطامة، فلا تحتمل أصلا.


"Передается от аль Хасана аль Басри, что он сказал про тех, кто порицает сидеть откинувшись: "Они взяли это лишь от иудеев", передал это ат Тахави.

И передал Абдур-Раззак: "От Ма'мара, от аз Зухри, что ему рассказал Саид ибн аль Мусаййиб: "Умар и Усман столько раз сидели в такой позе, что этого невозможно счесть"

Сказал аз Зухри: "А теперь люди пришли со страшной вещью"

Сказал аль Хакам: "Был спрошен Абу Миджлиз про то, можно ли сидеть откинувшись и положив одну ногу на другую", и он ответил: "Нет в этом проблем. А те кто порицает это - это лишь то что сказали иудеи - что Аллах когда сотворил небеса и землю, отдыхал и сел в такую позу". И когда они так сказали, Аллах ниспослал: "Мы сотворили небеса и землю и то что между ними в течение 6 дней, и нас не коснулась усталость" (Каф, 38)

Передал это Абу Джа'фар Ибн Аби Шейба в "ат Тарих"

И упомянули многие табиины, что этот аят был ниспослал по причине слов иудеев, что Аллах создал небеса и землю за 6 дней, а затем в 7 день стал отдыхать - сказали про это в том числе такие табиины как Икрима и Катада

И это слова имамов саляфов в отрицании этого, и приписывании этого к иудеям - и это доказывает, что хадис приписываемый к Пророку, не имеет основы, однако это лишь информация взятая от иудеев, и доказывает ошибку того кто сказал, что этот хадис соответствует условиям аль Бухари и Муслима.

Ведь данный хадис передал Мухаммад Ибн Фулейх Ибн Сулейман от его отца, от Саида Ибн аль Хариса, от Убейда Ибн Хунейна, что он слышал как Катада Ибн Ну'ман рассказывает от Пророка, что Аллах сотворил небеса и землю за 6 дней, затем же откинулся на Трон и положил одну ногу на другую, и сказал: "Не годится так делать человеку".

И также было сказано, что Убейд Ибн Хунейн не слышал от Катады Ибн Ну'мана, как упомянул это аль Бейхакы

И Фулейх Ибн Сулейман, хоть и передавал от него некоторые вещи аль Бухари, однако мы приводили слова имамов хифза про его слабость. И Яхья Ибн Саид аль Каттан содрогался от его хадисов, а Абу Зур'а ар Рази, как передал от него аль Барзаи, сказал: "Фулейх и его сын слабые в хадисе"

И если бы Пророк, мир ему, передавал бы от своего Господа, что Он (якобы) сказал: "Так не годится сидеть человеку" - то тогда сам Пророк не делал бы так. А если бы он сначала делал так, а потом это стало бы отмененным - то тогда праведные Халифы и сахабы не продолжали бы сидеть в такой позе после отмены - а они самые знающие люди про путь Пророка и его Сунну.

И передано от Катады Ибн Ну'мана по другому пути, в иснаде которого есть прерванность, из передачи Салима Абу ан Надра, от Катады, а он его не застал, что Пророк запретил так сидеть. Передал это имам Ахмад в "Муснаде"

И такую передачу еще можно учесть. А вот эту катастрофу никак нельзя вытерпеть"

Источник: "Фатх аль Бари", 3/406
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/