Автор Тема: Похороны Усмана  (Прочитано 66 раз)

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Похороны Усмана
« : 30 Июля 2020, 17:29:54 »
Приводят черти из шиитской помойки
Цитировать


САХАБЫ ВЫБРОСИЛИ ТЕЛО УСМАНА ИБН АФФАНА НА СВАЛКУ И ПОХОРОНИЛИ ЕГО НА ИУДЕЙСКОМ КЛАДБИЩЕ

Передано в «Истиабе» от имама Малика: «После того как Усман был убит, его тело осталось на мусорной свалке, принадлежавшей такому-то, три дня. А потом к нему пришли двенадцать человек, и среди них – Малик ибн Аби Амир, Хувайтиб ибн Абдульузза, Хаким ибн Хизам, Абдуллах ибн Зубейр и Айша дочь Усмана. Они отнесли его на двери в Бакия, так что его голова издавала звук “тук-тук”, и разошлись в том, кто будет над ним молиться. И прочитал над ним намаз Хаким ибн Джизам или Хувайтиб ибн Абдульузза. Когда же они хотели похоронить его, пришёл человек из Бани Мазин и сказал: “Клянусь Аллахом, если вы похороните его с мусульманами, я расскажу об этом людям!” И они снова подняли его и понесли, пока не донесли до Хуш Каукаб (кладбище иудеев). И они похоронили его там, и тогда закричала его дочь Айша, и Ибн Зубейр сказал ей: “Замолчи”».

(«Истиаб», том 3, С. 80, а также: «Мухтасар тарих демешк», том 16, С. 272, а также: «Маарифату сунна» Абу Наима Исфахани, номер 248).

Скан:




Этот же хадис приводит Бейхеки в «Маджму заваид», том 9, С. 95 и пишет после него:

رواه الطبراني وقال : الحش البستان ، ورجاله ثقات

«Этот хадис привёл Табарани, и сказал, что “Хуш” значит “сад”. И все передатчики – достоверные (сига)».

Скан:

ОТ СЕБЯ: Не Байхакъи, а Хайсами.

Цитировать
И привёл Миззи:

لما قتل عثمان إلقي على المزبلة ثلاثة أيام ، فلما كان من الليل أتاه إثنا عشر رجلاً فيهم حويطب بن عبدالعزى وحكيم بن حزام وعبد الله بن الزبير ، فإحتملوه فلما صاروا به إلى المقبرة ليدفنوه ناداهم قوم من بني مازن : والله لئن دفنتموه ها هنا لنخبرن الناس غداً فإحتملوه ، وكان على باب وإن رأسه على الباب ليقول : طق طق ، حتى ساروا به إلى حش كوكب فإحتفروا له

«Когда Усман был убит, его тело выбросили на мусорную свалку, где оно пролежало три дня. Когда наступила ночь через три дня, к нему пришли двенадцать человек и понесли его. И когда они принесли его на кладбище, на них закричали люди из бани Мазин: “Клянёмся Аллахом, если вы похороните его здесь, мы сообщим завтра об этом людям!” И они опять понесли его на двери, так что его голова стучалась о дверь и издавала звуки: “тук-тук”, пока не принесли его на Хуш Каукаб и похоронили его там».

(«Тахзибу ль-камаль» Миззи, том 19, С. 457).

И привёл Абу Наим Исфахани:

أبو محمد بن حيان ، ثنا : محمد بن سليمان ، ثنا : المسروقي ، ثنا : عبيد بن الصباح ، ثنا : حفص بن غياث ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، قال : مكث عثمان في حش كوكب مطروحاً ثلاثاً ، لا يصلى عليه حتى هتف بهم هاتف : إدفنوه ، ولا تصلوا عليه فإن الله عز وجل قد صلى عليه

«Тело Усмана оставалось лежать на Хуш Каукаб три дня, и никто не молился над ним. Пока они как будто услышали: “Похороните его и не читайте над ним намаз, потому что Аллах уже прочитал над ним намаз!”».

(«Маарифату сунна», хадис номер 247).

И привёл Ибн Саад в «Табакат кубра»:

كنت أحد حملة عثمان بن عفان حين توفي ، حملناه على باب ، وإن رأسه ليقرع الباب لإسراعنا به ، وإن بنا من الخوف لأمراً عظيماً حتى واريناه في قبره في حش كوكب

От имам Малика от его деда: «Я был одним из тех, кто нёс тело Усмана ибн Аффана. Мы несли его на двери, так что его голова стучалась о дверь. И нас объял большой страх, так что мы похоронили его на Хуш Каукаб».

(«Табакат кубра» Ибн Саада, том 3, С. 234).

И привёл по своей цепочке Ибн Шабба в «Тарих мадина»:

فحملوه فإنتهوا به إلى البقيع ، فمنعهم من دفنه إبن بحرة ، ويقال إبن نحرة الساعدي ، فإنطلقوا به إلى حش كوكب

«Они понесли его и хотели похоронить в Бакиа, но им запретил это делать Ибн Бахра, или же Ибн Нахра Саиди, и они похоронили его в Хуш Каукаб».

(«Тарих мадина», том 5, С. 176).

И привёл Ибн Хаджар в «Исаба»:

أنهم لما أرادوا دفن عثمان فإنتهوا إلى البقيع فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو الساعدي ، فإنطلقوا إلى حش كوكب ومعهم معبد بن معمر فدفنوه فيه

«Когда хотели похоронить Усмана, пошли с его телом в Бакиа, но им запретил хоронить его там Джабла ибн Амру Саиди. И тогда они пошли в Хуш Каукаб и похоронили его там».

(«Исаба» Ибн Хаджара, том 1, С. 566).

И привёл Ибн Асир в «Усуд уль-габа»:

وقال هشام الكلبى هو الذى منعهم أن يدفنوا عثمان بالبقيع فدفنوه في حش كوكب

«Говорят, что Хишам Кальби был тем, кто запретил им хоронить Усмана в Бакиа, и они похоронили его на Хуш Каукаб».

(«Усуд уль-габа» Ибн Асира, том 1, С. 75).

Когда Муавия пришёл к власти, он разрушил стену, разделявшую кладбища мусульман и иудеев, чтобы присоединить могилу Усмана к кладбищу мусульман.

Привёл  Табари:

«Усман пролежал после его убийства две ночи, и его не могли похоронить. Потом его тело взяли и понесли четверо  — Хаким ибн Хаззам, Джубейр ибн Матам, Нийар ибн Мукрим и Абу Джахм ибн Хузейфа. Но когда они хотели совершить над ним намаз, пришли люди из ансаров и запретили читать над ним намаз. Среди них были: Аслам ибн Аус ибн Баджра Саиди и Абу Хайа Мазини. И они запретили им хоронить на кладбище Бакиа. Абу Джахм сказал: “Похороните его, над ним уже прочитали намаз Аллах и Его ангелы!” Но они сказали: “Нет, клянёмся Аллахом, он не будет похоронен на кладбище мусульман никогда!” И тогда они похоронили его на Хуш Каукаб. А когда к власти пришли Омейяды, они присоединили Хуш Каукаб к Бакиа, и сейчас это – кладбище Омейядов».

(«Тарих» Табари, том 2, С. 688).



Пишет Ибн Касир в «Бидаяту ва нихая»:

وأما موضع قبره فلا خلاف أنه دفن بحش كوكب شرقي البقيع ، وقد بني عليه زمان بني أمية قبة عظيمة وهي باقية إلى اليوم.

«Нет расхождения в том, что он был похоронен в Хуш Каукаб, с востока от Бакиа. Над его могилой во время Омейядов была построена огромная гробница, которая сохранилась до сих пор».

(«Бидаяту ва нихая» Ибн Касира, том 7, С. 212).

О том, что Хуш Каукаб было иудейским кладбищем, согласны все исторические источники. Приведём, например, свидетельство Табари:

حش كوكب كانت اليهود تدفن فيه موتاهم

«Хуш Каукаб было местом, где иудеи хоронили своих мёртвых».

(«Тарих» Табари, том 3, С. 438).

حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ ، ثَنَا عَمْرُو بْنُ أَبِي الطَّاهِرِ بْنِ السَّرْحِ ، ثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَكَمِ ، ثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ الْمَاجِشُونُ ، قَالَ : سَمِعْتُ مَالِكًا ، يَقُولُ : قُتِلَ عُثْمَانُ فَأَقَامَ مَطْرُوحًا عَلَى كُنَاسَةِ بَنِي فُلَانٍ ثَلَاثًا ، فَأَتَاهُ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا ، فِيهِمْ جَدِّي مَالِكُ بْنُ أَبِي عَامِرٍ ، وَحُوَيْطِبُ بْنُ عَبْدِ الْعُزَّى ، وَحَكِيمُ بْنُ حِزَامٍ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ ، وَعَائِشَةُ بِنْتُ عُثْمَانَ ، مَعَهُمْ مِصْبَاحٌ فِي حُقٍّ ، فَحَمَلُوهُ عَلَى بَابٍ وَإِنَّ رَأْسَهُ يَقُولُ عَلَى الْبَابِ : طَقْ طَقْ حَتَّى أَتَوْا بِهِ الْبَقِيعَ فَاخْتَلَفُوا فِي الصَّلَاةِ عَلَيْهِ فَصَلَّى عَلَيْهِ حَكِيمُ بْنُ حِزَامٍ أَوْ حُوَيْطِبُ بْنُ عَبْدِ الْعُزَّى ، شَكَّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، ثُمَّ أَرَادُوا دَفْنَهُ فَقَامَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي مَازِنَ فَقَالَ : وَاللَّهِ لَئِنْ دَفَنْتُمُوهُ مَعَ الْمُسْلِمِينَ لَأُخْبِرَنَّ النَّاسَ ، فَحَمَلُوهُ حَتَّى أَتَوْا بِهِ إِلَى حَشِّ كَوْكَبٍ ، وَلَمَّا دَلَّوْهُ فِي قَبْرِهِ صَاحَتْ عَائِشَةُ بِنْتُ عُثْمَانَ ، فَقَالَ لَهَا ابْنُ الزُّبَيْرِ : اسْكُتِي فَوَاللَّهِ لَئِنْ عُدْتِ لَأَضْرِبَنَّ الَّذِي فِيهِ عَيْنَاكِ ، فَلَمَّا دَفَنُوهُ وَسَوَّوْا عَلَيْهِ التُّرَابَ ، قَالَ لَهَا ابْنُ الزُّبَيْرِ : صِيحِي مَا بَدَا لَكِ أَنْ تَصِيحِي ، قَالَ مَالِكٌ : وَكَانَ عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَبْلَ ذَلِكَ يَمُرُّ بِحَشِّ كَوْكَبٍ ، فَيَقُولُ : لَيُدْفَنَنَّ هَا هُنَا رَجُلٌ صَالِحٌ

Табарани в "Кабир" (107)


- حَدَّثَنَا عَمْرُو بن أَبِي الطَّاهِرِ بن السَّرْحِ الْمِصْرِيُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بن عَبْدِ اللَّهِ بن عَبْدِ الْحَكَمِ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ الْمَاجِشُونُ ، قَالَ : سَمِعْتُ مَالِكًا ، يَقُولُ : قُتِلَ عُثْمَانُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَأَقَامَ مَطْرُوحًا عَلَى كُنَاسَةِ بني فُلانٍ ثَلاثًا ، فَأَتَاهُ اثْنَا عَشَرَ رَجُلا ، فِيهِمْ جَدِّي مَالِكُ بن أَبِي عَامِرٍ ، وَحُوَيْطِبُ بن عَبْدِ الْعُزَّى ، وَحَكِيمُ بن حِزَامٍ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ ، وَعَائِشَةُ بنتُ عُثْمَانَ مَعَهُمْ مِصْبَاحٌ فِي حِقٍّ ، فَحَمَلُوهُ عَلَى بَابٍ ، وَإِنَّ رَأْسَهُ ، يَقُولُ عَلَى الْبَابِ طَقْ طَقْ حَتَّى أَتَوْا بِهِ الْبَقِيعَ ، فَاخْتَلَفُوا فِي الصَّلاةِ عَلَيْهِ ، فَصَلَّى عَلَيْهِ حَكِيمُ بن حِزَامٍ أَوْ حُوَيْطِبُ بن عَبْدِ الْعُزَّى شَكَّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ ثُمَّ أَرَادُوا دَفْنَهُ ، فَقَامَ رَجُلٌ مِنْ بني مَازِنٍ ، فَقَالَ : وَاللَّهِ لَئِنْ دَفَنْتُمُوهُ مَعَ الْمُسْلِمِينَ ، لأُخْبِرَنَّ النَّاسَ ، فَحَمَلُوهُ حَتَّى أَتَوْا بِهِ إِلَى حَشِّ كَوْكَبٍ ، فَلَمَّا دَلُّوهُ فِي قَبْرِهِ صَاحَتْ عَائِشَةُ بنتُ عُثْمَانَ ، فَقَالَ لَهَا ابْنُ الزُّبَيْرِ : اسْكُتِي فَوَاللَّهِ لَئِنْ عُدْتِ لأَضْرِبَنَّ الَّذِي فِيهِ عَيْنَاكِ ، فَلَمَّا دَفَنُوهُ وَسَوَّوْا عَلَيْهِ التُّرَابَ ، قَالَ لَهَا ابْنُ الزُّبَيْرِ : صِيحِي مَا بَدَا لَكِ أَنْ تَصِيحِي ، قَالَ مَالِكٌ وَكَانَ عُثْمَانُ بن عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَبْلَ ذَلِكَ يَمُرُّ بِحُشٍّ كَوْكَبٍ ، فَيَقُولُ : لَيُدْفَنَنَّ هَهُنَا رَجُلٌ صَالِحٌ ، قَالَ أَبُو الْقَاسِمِ : الْحُشُّ : الْبُسْتَانُ .


Хайсами в "Маджму заваид" (14558) сказал:

رواه الطبراني وقال: الحش: البستان، ورجاله ثقات

«Этот хадис привёл Табарани, и сказал, что “Хуш” значит “сад”. И все передатчики – достоверные (сига)».

Между тем, в иснаде - Абд-аль-Малик аль-Маджшун

#    العالم    القول
1    أبو دواد السجستاني    لا يعقل الحديث
2    أبو يعلى الخليلي    ليس بذاك
3    أحمد بن حنبل    ضعفه من عبد الملك؟ أهو من أهل العلم؟ ومن يؤخذ عنه؟
4    ابن حجر العسقلاني    الفقيه مفتي أهل المدينة صدوق له أغلاط في الحديث
5    ابن عبد البر الأندلسي    كان فقيها فصيحا، دارت عليه الفتيا في زمانه، وكان ضرير البصر
6    الدارقطني    في سؤالات أبي عبد الرحمن السلمي، قال: كان فقيها من أصحاب مالك
7    الذهبي    صدوق
8    مصنفوا تحرير تقريب التهذيب    ضعيف يعتبر به
« Последнее редактирование: 30 Июля 2020, 18:54:38 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Re: Похороны Усмана
« Ответ #1 : 30 Июля 2020, 17:44:18 »
Миззи


وقال محمد بن طلحة بن مصرف، عن كنانة مولى صفية بنت حيي. شهدت مقتل عثمان فأخرج من الدار أمامي أربعة من شباب قريش مضرجين بالدم محمولين كانوا يدرؤون عثمان. الحسن بن علي، وعبد الله بن الزبير، ومحمد بن حاطب، ومروان بن الحكم. قال محمد بن طلحة: فقلت له: هل ندي محمد بن أبي بكر بشئ من دمه؟
فقال: معاذ الله، دخل عليه فقال له عثمان: يا ابن أخي لست بصاحبي، وكلمه بكلام فخرج ولم يند بشئ من دمه، قال: فقلت لكنانة: من قتله؟ قال: قتله رجل من أهل مصر يقال له جبلة بن الأيهم، ثم طاف بالمدينة ثلاثا يقول: أنا قاتل نعثل.
وقال سعيد المقبري، عن أبي هريرة: إني لمحصور مع عثمان في الدار. قال: فرمي رجل منا، فقلت: يا أمير المؤمنين الآن طاب الضراب، قتلوا منا رجلا، قال: عزمت عليك يا أبا هريرة إلا رميت بسيفك فإنما يراد نفسي، وسأقي المؤمنين بنفسي. قال أبو هريرة:
فرميت بسيفي فلا أدري أين هو حتى الساعة. وكان معه في الدار ممن يريد الرفع عنه. عبد الله بن عمر، و عبد الله بن سلام، وعبد الله بن الزبير، والحسن بن علي، وأبو هريرة، ومحمد بن حاطب، وزيد بن ثابت، ومروان بن الحكم في طائفة من الناس منهم: المغيرة بن الأخنس ويومئذ قتل المغيرة بن الأخنس قبل قتله رحمهما الله.
وقال الأعمش، عن ثابت بن عبيد، عن أبي جعفر الأنصاري:
دخلت مع المصريين على عثمان فلما ضربوه خرجت أشتد حتى ملأت فروجي عدوا حتى دخلت المسجد فإذا رجل جالس في نحو عشرة عليه عمامة سوداء، فقال: ويحك ما وراءك؟ قلت: قد والله فرغ من الرجل!
فقال: تبا لكم آخر الدهر، فنظرت فإذا هو علي رضي الله عنه.
وقال عبد الملك بن الماجشون، عن الملك: لما قتل عثمان ألقي على المزبلة ثلاثة أيام فلما كان من الليل أتاه اثنا عشر رجلا فيهم حويطب بن عبد العزى وحكيم بن حزام وعبد الله بن الزبير فاحتملوه فلما صاروا به إلى المقبرة ليدفنوه ناداهم قوم من بني مازن: والله لئن دفنتموه ها هنا لنخبرن الناس غدا فاحتملوه، وكان على باب وإن رأسه على الباب ليقول: طق طق، حتى ساروا به إلى حش كوكب فاحتفروا له، وكانت عائشة بنت عثمان معها مصباح، فلما أخرجوه ليدفنوه صاحت، فقال لها ابن الزبير: والله لئن لم تسكتي لأضربن الذي فيه عيناك.
فسكتت، فدفن. قال مالك: وكان عثمان يمر بحش كوكب فيقول: إنه سيدفن ها هنا رجل صالح.
وقال هشام بن عروة، عن أبيه: أرادوا أن يصلوا على عثمان فمنعوا. فقال رجل من قريش أبو جهم بن حذيفة: دعوه فقد صلى الله عليه ورسوله.
واختلف في سنه حين قتل، فقال ابن إسحاق: قتل وهو ابن ثمانين سنة وقال غيره: قتل وهو ابن ثمان وثمانين سنة. وقيل: ابن تسعين سنة.
وقال قتادة: قتل وهو ابن ست وثمانين.
وقال الواقدي: لا خلاف عندنا أنه قتل وهو ابن اثنتين وثمانين سنة، وهو قول أبي اليقظان، ودفن بليل في موضع يقال له: حش
كوكب، وكوكب رجل من الأنصار، والحش: البستان، كان عثمان قد اشتراه وزاده في البقيع، وكان أول من قبر فيه وحمل على لوح سرا.
وقد قيل: إنه صلى عليه ابنه عمرو بن عثمان، وقيل: بلى صلى عليه حكيم بن حزام، وقيل: المسور بن مخرمة، وقيل: كانوا خمسة أو ستة وهم: جبير بن مطعم، وحكيم بن حزام، وأبو جهل بن حيفة، ونيار بن مكرم، وزوجتاه نائلة وأم البنين بنت عيينة. ونزل في قبره نيار وأبو جهم، وجبير. وكان حكيم، وأم البنين، ونائلة يدلونه، فلما دفنوه غيبوا قبره.
وقال ابن إسحاق: كانت ولايته اثنتي عشرة سنة إلا اثني عشر يوما.
وقال غيره: كانت خلافته احدى عشرة سنة وأحد عشر شهرا وأربعة عشر يوما، وقيل: ثمانية عشر يوما. قال حسان بن ثابت.
من سره الموت صرفا لا مزاج له * فليأت مأدبة في دار عثمانا صحوا بأشمط عنوان السجود به * يقطع الليل تسبيحا وقرآنا وهذا البيت يختلف فيه، ينسب إلى غيه، وبعضهم يقول: هو لعمران بن حطان.
ومنها:
صبرا فدى لكم أمي وما ولدت * قد ينفع الصبر في المكروه أحيانا ليسمعن وشيكا في ديارهم * الله أكبر يا ثارات عثمانا قال: وزاد أهل الشام فيها أبياتا لم أر لذكرها وجها.
وقال حسان بن ثابت أيضا:
إن تمس دار بني عفان موحشة * باب صريع وباب محرق خرب
فقد يصادف باغي الخير حاجته * فيها ويأوي إليها الجود والحسب قال: وقال كعب بن مالك:
يا للرجال لامر هاج لي حزنا * لقد عجبت لمن يبكي على الزمن إني رأيت قتيل الله مضطهدا * عثمان يهدى إلى الأجداث في كفن يا قاتل الله قوما كان أمرهم * قتل الامام الزكي الطيب الردن ما قاتلوه على ذنب ألم به * إلا الذي نطقوا زورا ولم يكن قال: ومما ينسب إلى كعب بن مالك - وقال مصعب: هي لحسان. وقال عمر بن شيبة: هي للوليد بن عقبة:
فكف يديه ثم أغلق بابه * وأيقن أن الله ليس بغافل وقال لأهل الدار لا تقتلوهم * عفا الله عن ذنب امرئ لم يقاتل فكيف رأيت الله ألقى عليهم ال‍ * - عداوة والبغضاء بعد التواصل وكيف رأيت الخير أدبر بعده * عن الناس إدبار السحاب الجوافل وقال حميد بن ثور الهلالي:
ان الخلافة لما أظعنت ظعنت * عن أهل يثرب إذ غير الهدى سلكوا سارت إلى أهلها منهم ووارثها * لما رأى الله من عثمان ما انتهكوا وقال أيمن بن خريم (1):
ضحوا بعثمان في الشهر الحرام ضحا * فأي ذبح حرام ويحهم ذبحوا وأي سنة كفر سن أولهم * وباب شر على سلطانهم فتحوا ماذا أرادوا أظل الله سعيهم * بسفك ذاك الدم الزاكي الذي سفحوا والاشعار في ذلك كثيرة جدا.
وقال سعيد بن زيد: لو أن أحدا انقض لما فعل بعثمان، لكان حقيقا أن ينقض.
وقال ابن عباس: لو اجتمع الناس على قتل عثمان لرموا بالحجارة كما رمي قوم لوط.
وقال عبد الله بن سلام: لقد فتح الناس (1) على أنفسهم بقتل عثمان باب فتنة لا تغلق عنهم إلى قيام الساعة.
وقال حماد بن سلمة، عن علي بن زيد بن جدعان: قال لي سعيد بن المسيب: انظر إلى وجه هذا الرجل، فنظرت فإذا هو مسود الوجه. فقال: سل عن أمره. فقلت: حسبي أنت، حدثني. فقال: إن هذا كان يسب عليا وعثمان فكنت أنهاه فلا ينتهي، فقلت: اللهم ان هذا يسب رجلين قد سبق لهما ما تعلم، اللهم ان كان يسخطك ما يقول فيهما فأرني به آية. قال: فاسود وجهه كا ترى.
وقال معتمر بن سليمان، عن حميد الطويل: قيل لأنس بن مالك:
إن حب علي وعثمان لا يجتمعان في قلب أحد! فقال أنس: كذبوا، لقد اجتمع حبهما في قلوبنا.
إلى هنا عن أبي عمر بن عبد البر، كتبته على الوجه سوى شئ يسير.
روى له الجماعة.

Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Re: Похороны Усмана
« Ответ #2 : 30 Июля 2020, 18:43:01 »
Ибн Касир

فصل مدة حصاره أربعون يوما


كانت مدة حصار عثمان رضي الله عنه في داره أربعين يوما على المشهور، وقيل: كانت بضعا وأربعين يوما.

وقال الشعبي: كانت ثنتين وعشرين ليلة.

ثم كان قتله رضي الله عنه في يوم الجمعة بلا خلاف.

قال سيف بن عمر عن مشايخه: في آخر ساعة منها، ونص عليه مصعب بن الزبير وآخرون.

وقال آخرون: ضحوة نهارها، وهذا أشبه، وكان ذلك لثماني عشر ليلة خلت من ذي الحجة على المشهور.

وقيل: في أيام التشريق.

ورواه ابن جرير حدثني أحمد بن زهير، ثنا أبو خيثمة، ثنا وهب بن جرير سمعت يونس، عن يزيد، عن الزهري قال: قُتل عثمان، فزعم بعض الناس أنه قتل في أيام التشريق، وقال بعضهم: قتل يوم الجمعة لثلاثٍ خلت من ذي الحجة.

وقيل: قتل يوم النحر، حكاه ابن عساكر، ويستشهد له بقول الشاعر:

ضحَّوا بأشمط عنوان السجود به * يقطع الليل تسبيحا وقرآنا

قال: والأول هو الأشهر.

وقيل: إنه قتل يوم الجمعة لثماني عشرة خلت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين على الصحيح المشهور.

وقيل: سنة ست وثلاثين.

قال مصعب بن الزبير وطائفة: وهو غريب فكانت خلافته ثنتي عشرة سنة إلا اثني عشر يوما، لأنه بويع له في مستهل المحرم سنة أربع وعشرين.

فأما عمره رضي الله عنه، فإنه جاوز ثنتين وثمانين سنة.

وقال صالح بن كيسان: توفي عن ثنتين وثمانين سنة وأشهر.

وقيل: أربع وثمانون سنة.

وقال قتادة: توفي عن ثمان وثمانين أو تسعين سنة.

وفي رواية عنه: توفي عن ست وثمانين سنة.

وعن هشام بن الكلبي: توفي عن خمس وسبعين سنة، وهذا غريب جدا.

وأغرب منه ما رواه سيف بن عمر عن مشايخه وهم محمد، وطلحة، وأبو عثمان، وأبو حارثة أنهم قالوا: قتل عثمان رضي الله عنه عن ثلاث وستين سنة.

وأما موضع قبره: فلا خلاف أنه دفن بحش كوكب -شرقي البقيع - وقد بنى عليه زمان بني أمية قبة عظيمة، وهي باقية إلى اليوم.

قال الإمام مالك رضي الله عنه: بلغني أن عثمان رضي الله عنه كان يمر بمكان قبره من حش كوكب فيقول: إنه سيدفن ههنا رجل صالح.

وقد ذكر ابن جرير: أن عثمان رضي الله عنه بقي بعد أن قُتل ثلاثة أيام لا يدفن، قلت: وكأنه اشتغل الناس عنه بمبايعة علي رضي الله عنه حتى تمت.

وقيل: أنه مكث ليلتين.

وقيل: بل دفن من ليلته، ثم كان دفنه ما بين المغرب والعشاء خيفة من الخوارج.

وقيل: بل استؤذن في ذلك بعض رؤسائهم، فخرجوا به في نفر قليل من الصحابة، فيهم: حكيم بن حزام، وحويطب بن عبد العزى، وأبو الجهم بن حذيفة، ونيار بن مكرم الأسلمي، وجبير بن مطعم، وزيد بن ثابت، وكعب بن مالك، وطلحة، والزبير، وعلي بن أبي طالب، وجماعة من أصحابه، ونسائه منهن امرأتاه نائلة وأم البنين بنت عتبة بن حصين، وصبيان.

وهذا مجموع من كلام الواقدي، وسيف بن عمر التميمي، وجماعة من خدمه حملوه على باب بعد ما غسلوه وكفنوه.

وزعم بعضهم: أنه لم يغسل ولم يكفن، والصحيح الأول. وصلى عليه جبير بن مطعم، وقيل: الزبير بن العوام، وقيل: حكيم بن حزام، وقيل: مروان بن الحكم، وقيل: المسور بن مخرمة.

وقد عارضه بعض الخوارج وأرادوا رجمه وإلقاءه عن سريره، وعزموا على أن يدفن بمقبرة اليهود بدير سلع، حتى بعث علي رضي الله عنه إليهم من نهاهم عن ذلك، وحمل جنازته حكيم بن حزام.

وقيل: مروان بن الحكم.

وقيل: المسور بن مخرمة، وأبو جهم بن حذيفة، ونيار بن مكرم، وجبير بن مطعم.

وذكر الواقدي: أنه لما وُضع ليُصلى عليه - عند مصلى الجنائز - أراد بعض الأنصار أن يمنعهم من ذلك، فقال أبو جهم بن حذيفة: ادفنوه فقد صلى الله عليه وملائكته.

ثم قالوا: لا يدفن في البقيع، ولكن ادفنوه وراء الحائط، فدفنوه شرقي البقيع تحت نخلات هناك.

وذكر الواقدي: أن عمير بن ضابي نزل على سريره وهو موضوع للصلاة عليه، فكسر ضلعا من أضلاعه، وقال: أحبست ضابيا حتى مات في السجن.

وقد قتل الحجاج فيما بعد عمير بن ضابي هذا.

وقال البخاري في (التاريخ): حدثنا موسى بن إسماعيل، عن عيسى بن منهال، ثنا غالب، عن محمد بن سيرين قال: كنت أطوف بالكعبة وإذا رجل يقول: اللهم اغفر لي، وما أظن أن تغفر لي.

فقلت: يا عبد الله، ما سمعت أحدا يقول ما تقول؟.

قال: كنت أعطيت لله عهدا إن قدرت أن ألطم وجه عثمان إلا لطمته، فلما قتل وضع على سريره في البيت والناس يجيئون يصلون عليه، فدخلت كأني أصلي عليه فوجدت خلوة، فرفعت الثوب عن وجهه ولحيته ولطمته، وقد يبست يميني.

قال ابن سيرين: فرأيتها يابسة كأنها عود.

ثم أخرجوا بعبدي عثمان اللذين قتلا في الدار، وهما صبيح ونجيح، رضي الله عنهما، فدفنا إلى جانبه بحش كوكب.

وقيل: إن الخوارج لم يمكنوا من دفنهما، بل جروهما بأرجلهما حتى ألقوهما بالبلاط فأكلتهما الكلاب.

وقد اعتنى معاوية في أيام إمارته بقبر عثمان، ورفع الجدار بينه وبين البقيع، وأمر الناس أن يدفنوا موتاهم حوله حتى اتصلت بمقابر المسلمين.
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Re: Похороны Усмана
« Ответ #3 : 30 Июля 2020, 19:32:47 »
И привёл Ибн Саад в «Табакат кубра»:

كنت أحد حملة عثمان بن عفان حين توفي ، حملناه على باب ، وإن رأسه ليقرع الباب لإسراعنا به ، وإن بنا من الخوف لأمراً عظيماً حتى واريناه في قبره في حش كوكب

От имам Малика от его деда: «Я был одним из тех, кто нёс тело Усмана ибн Аффана. Мы несли его на двери, так что его голова стучалась о дверь. И нас объял большой страх, так что мы похоронили его на Хуш Каукаб».

(«Табакат кубра» Ибн Саада, том 3, С. 234).



3022 أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أُوَيْسٍ الْمَدَنِيُّ قَالَ : حَدَّثَنِي عَمُّ جَدَّتِي الرَّبِيعُ بْنُ مَالِكِ بْنِ أَبِي عَامِرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : كُنْتُ أَحَدَ حَمَلَةِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ حِينَ تُوُفِّيَ ، حَمَلْنَاهُ عَلَى بَابٍ ، وَإِنَّ رَأْسَهُ لَيَقْرِعُ الْبَابَ لإِسْرَاعِنَا بِهِ ، وَإِنَّ بِنَا مِنَ الْخَوْفِ لأَمْرًا عَظِيمًا حَتَّى وَارَيْنَاهُ فِي قَبْرِهِ فِي حُشّ كَوْكَبٍ.



 أَبُو بَكْرِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي أُوَيْسٍ الْمَدَنِيُّ
 الأسم : عبد الحميد بن عبد الله بن عبد الله بن أويس بن مالك بن أبي عامر
الشهرة : عبد الحميد بن أبي أويس الأصبحي , الكنيه: أبو بكر

    أبو الفتح الأزدي : يضع الحديث
    أبو دواد السجستاني : قدمه على أخيه
    أحمد بن شعيب النسائي : ضعيف
    ابن حجر العسقلاني : ثقة نسبه الأزدي إلى الوضع بلا مستند فلم يصب، ومرة: احتج به الجماعة إلا ابن ماجة
    ابن عبد البر الأندلسي : بالغ في الرد على الأزدي، فقال: هذا رجم بالظن الفاسد وكذب محض
    الدارقطني : حجة
    الذهبي : ثقة، وتعقب تجريح الأزدي له بقوله: هذا الأزدي، وهذه منه زلة قبيحة
    يحيى بن معين : ثقة، ومرة: ليس به بأس









==================================





الربيع بن مالك بن ابي عامر
»
Next
Ibn Ḥibbān (d. 965 CE) – Mashāhīr ʿulamāʾ al-amṣār - ابن حبان مشاهير علماء الأمصار
Permalink
الربيع بن مالك بن أبى عامر الاصبحي عم مالك بن أنس كنيته أبو مالك وكان أكبر ولد مالك بن أبى عامر أنس والد مالك بن أنس ثم أويس جد إسماعيل بن أبى أويس ثم نافع أبو سهيل بن مالك ومات الربيع سنة ستين ومائة
Similar and related entries:
مواضيع متعلقة أو متشابهة بهذا الموضوع
الربيع بن مالك بن ابي عامر الاصبحي
Ibn Ḥibbān (d. 965 CE) - al-Thiqāt ابن حبان - الثقات
Permalink
الرّبيع بن مَالك بن أبي عَامر الأصبحي عَم مَالك بن أنس كنيته أَبُو مَالك حَلِيف بني تيم يروي عَن الْمَدَنِيين روى عَنهُ
أَهلهَا وَكَانَ قَلِيل الحَدِيث مَاتَ سنة سِتِّينَ وَمِائَة وَكَانَ أكبر ولد مَالك بن أبي عَامر أنسا وَالِد مَالك بن أنس ثمَّ أويسا جد إِسْمَاعِيل بن أبي أويس ثمَّ نَافِعًا وَهُوَ أَبُو سُهَيْل بن مَالك ثمَّ الرّبيع
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Re: Похороны Усмана
« Ответ #4 : 30 Июля 2020, 19:47:45 »

И привёл Абу Наим Исфахани:

أبو محمد بن حيان ، ثنا : محمد بن سليمان ، ثنا : المسروقي ، ثنا : عبيد بن الصباح ، ثنا : حفص بن غياث ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، قال : مكث عثمان في حش كوكب مطروحاً ثلاثاً ، لا يصلى عليه حتى هتف بهم هاتف : إدفنوه ، ولا تصلوا عليه فإن الله عز وجل قد صلى عليه

«Тело Усмана оставалось лежать на Хуш Каукаб три дня, и никто не молился над ним. Пока они как будто услышали: “Похороните его и не читайте над ним намаз, потому что Аллах уже прочитал над ним намаз!”».

(«Маарифату сунна», хадис номер 247)


 حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ حَيَّانَ ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، ثَنَا الْمَسْرُوقِيُّ ، ثَنَا عُبَيْدُ بْنُ الصَّبَّاحِ ، ثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : مَكَثَ عُثْمَانُ فِي حَشِّ كَوْكَبٍ مَطْرُوحًا ثَلَاثًا ، لَا يُصَلَّى عَلَيْهِ حَتَّى هَتَفَ بِهِمْ هَاتِفٌ : ادْفِنُوهُ ، وَلَا تُصَلُّوا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ صَلَّى عَلَيْهِ

В иснаде слабый Убайда ибн Сабах
« Последнее редактирование: 30 Июля 2020, 19:58:19 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Re: Похороны Усмана
« Ответ #5 : 30 Июля 2020, 20:10:26 »
Табари:

ذكر الخبر عن الموضع الذي دفن فيه عثمان رضي الله عنه ومن صلى عليه وولي أمره بعد ما قتل إلى أن فرغ من أمره ودفنه
حدثني جعفر بن عبدالله المحمدي قال حدثنا عمرو بن حماد وعلي بن حسين قالا حدثنا حسين بن عيسى عن أبيه عن أبي ميمونة عن أبي بشير العابدي قال نبذ عثمان رضي الله عنه ثلاثة أيام لا يدفن ثم إن حكم بن حزام القرشي ثم أحد بني أسد بن عبد العزي وجبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف كلما عليا في دفنه وطلبا إليه أن يأذن لأهله في ذلك ففعل وأذن لهم علي فلما سمع بذلك قعدوا له في الطريق بالحجارة وخرج به ناس يسير من أهله وهم يريدون به حائطا بالمدينة يقال له حش كوكب كانت اليهود تدفن فيه موتاهم فلما خرج به على الناس رجموا سريره وهموا بطرحه فبلغ ذلك عليا فأرسل إليهم يعزم عليهم ليكفن عنه ففعلوا فانطلق حتى دفن رضي الله عنه في حش كوكب فلما ظهر معاوية بن أبي سفيان على الناس أمر بهدم ذلك الحائط حتى أفضى به إلى البقيع فامر الناس أن يدفنوا موتاهم حول قبره حتى اتصل ذلك بمقابر المسلمين
وحدثني جعفر قال حدثنا عمرو وعلي قالا حدثنا حسين عن أبيه عن المجالد بن سعيد الهمداني عن يسار بن أبي كرب عن أبيه وكان أبو كرب عاملا على بيت مال عثمان قال دفن عثمان رضي الله نه بين المغرب والعتمة ولم يشهد جنازته إلا مروان بن الحكم وثلاثة من مواليه وابنته الخامسة

(2/687)


 فناحت ابنته ورفعت صوتها تندبه وأخذ الناس الحجارة وقالوا نعثل وكادت ترجم فقالوا الحائط الحائط فدفن في حائط خارجا وأما الواقدي فإنه ذكر أن سعد بن راشد حدثه عن صالح بن كيسان أنه قال لما قتل عثمان رضي الله عنه قال رجل يدفن بدير سلع مقبرة ا ليهود فقال حكيم بن حزام والله لا يكون هذا أبدا وأحد من ولد قصي حي حتى كاد الشر يلتحم فقال ابن عديس البلوي أيها الشيخ وما يضرك أين يدفن فقال حكيم بن حزام لا يدفن إلا ببقيع الغرقد حيث دفن سلفه وفرطه فخرج به حكيم بن حزام في اثني عشر رجلا وفيهم الزبير فصلى عليه حكيم بن حزام قال الواقدي الثبت عندنا أنه صلى عليه جبير بن مطعم قال محمد بن عمر وحدثني الضحاك بن عثمان عن مخرمة بن سليمان الوالبي قال قتل عثمان رضي الله عنه يوم الجمعة ضحوة فلم يقدروا على دفنه وأرسلت نائلة ابنة الفرافصة إلى حويطب بن عبدالعزى وجبير بن مطعم وأبي جهم بن حذيفة وحكيم بن حزام ونيار الأسلمي فقالوا إنا لا نقدر أن نخرج به نهارا وهؤلاء المصريون على الباب فأمهلوا حتى كان بين المغرب والعشاء فدخل القوم فحيل بينهم وبينه فقال أبو جهم والله لا يحول بيني وبينه أحد إلا مت دونه احملوه فحمل إلى البقيع قال وتبعتهم نائلة بسراج استسرجته بالبقيع وغلام لعثمان حتى انتهوا إلى نخلات عليها حائط فدقوا الجدار ثم قبروه في تلك النخلات وصلى عليه جبير بن مطعم فذهبت نائلة تريد أن تتكلم فزبرها القوم وقالوا إنا نخاف عليه من هؤلاء الغوغاء أن ينبشوه فرجعت نائلة إلى منزلها
قال محمد وحدثني عبدالله بن يزيد الهذلي عن عبدالله بن ساعدة قال لبث عثمان بعد ما قتل ليلتين لا يستطيعون دفنه ثم حمله أربعة حكيم بن حزام وجبير بن مطعم ونيار بن مكرم وأبو جهم بن حذيفة فلما وضع ليصلى عليه جاء نفر من الأنصار يمنعونهم الصلاة عليه فيهم أسلم بن أوس بن بجرة الساعدي وأبو حية المازني في عدة ومنعوهم أن يدفن بالبقيع فقال أبو جهم ادفنوه فقد صلى الله عليه وملائكته فقالوا لا والله لا يدفن في مقابر المسلمين أبدا فدفنوه في حش كوكب فلما ملكت بنو أمية أدخلوا ذلك الحش في البقيع فهو اليوم مقبرة بني أمية
قال محمد وحدثني عبدلله بن موسى المخزومي قال لما قتل عثمان رضي الله عنه أرادوا حز رأسه فوقعت عليه نائلة وأم البنين فمنعنهم وصحن وضربن الوجوه وخرقن ثيابهن فقال ابن عديس اتركوه فأخرج عثمان ولم يغسل إلى البقيع وأرادوا أن يصلوا عليه في موضع الجنائز فأبت الأنصار وأقبل عمير بن ضابئ وعثمان موضوع على باب فنزا عليه فكسر ضلعا من أضلاعه وقال سجنت ضابئا حتى مات في السجن
وحدثني الحارث قال حدثنا ابن سعد قال حدثنا أبو بكر بن عبدالله بن أبي أويس قال حدثني عم جدي الربيع بن مالك بن أبي عامر عن أبيه قال كنت أحد حملة عثمان رضي الله عنه حين قتل حملناه على باب وإن رأسه لتقرع الباب لإسراعنا به وإن بنا من الخوف لأمرا عظيما حتى واريناه في قبره في حش كوكب وأما سيف فإنه روى فيما كتب به إلي السري عن شعيب عنه عن أبي حارثة وأبي عثمان ومحمد

(2/688)

وطلحة أن عثمان لما قتل أرسلت نائلة إلى عبدالرحمن بن عديس فقالت له إنك أمس القوم رحما وأولاهم بأن تقوم بأمري أغرب عني هؤلاء الأموات قال فشتمها وزجرها حتى إذا كان في جوف الليل خرج مروان حتى أتى دار عثمان فأتاه زيد بن ثابت وطلحة بن عبيدالله وعلي والحسن وكعب بن مالك وعامة من ثم من صحابه فتوافى إلى موضع الجنائز صبيان ونساء فأخرجوا عثمان فصلى عليه مروان ثم خرجوا به حتى انتهوا إلى البقيع فدفنوه فيه مما يلي حش كوكب حتى إذا أصبحوا أتوا أعبد عثمان الذين قتلوا معه فأخرجوهم فرأوهم فمنعوهم من أن يدفنوا فأدخلوهم حش كوكب فلما أمسوا خرجوا بعبدين منهم فدفنوهما إلى جنب عثمان ومع كل واحد منهما خمسة نفر وامرأة فاطمة أم إبراهيم بن عدي ثم رجعوا فأتوا كنانة بن بشر فقالوا إنك أمس القوم بنا رحما فأمر بهاتين الجيفتين اللتين في الدار أن تخرجا فكلمهم في ذلك فأبوا فقال أنا جار لآل عثمان من أهل مصر ومن لف لفهم فأخرجوهما فارموا بهما فجروا بأرجلهما فرمى بهما على البلاط فأكلتها الكلاب وكان العبدان اللذان قتلا يوم الدار يقال لهما نجيح وصبيح فكان اسماهما الغالب على الرقيق لفضلهما وبلائهما ولم يحفظ الناس اسم الثالث ولم يغسل عثمان وكفن في ثيابه ودمائه ولا غسل غلاماه وكتب إلي السري عن شعيب عن سيف عن مجالد عن الشعبي قال دفن عثمان رضي الله عنه من الليل وصلى عليه مروان بن الحكم وخرجت ابنته تبكي في أثره ونائلة ابنة الفرافصة رحمهم الله
ذكر الخبر عن الوقت الذي قتل فيه عثمان رضي الله عنه
اختلف في ذلك بعد إجماع جميعهم على أنه قتل في ذي الحجة فقال بعضهم قتل لثماني عشرة ليلة خلت من ذي الحجة سنة ست وثلاثين من الهجرة فقال الجمهور منهم قتل لثماني عشرة ليلة مضت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين ذكر الرواية بذلك عن بعض من قال إنه قتل في سنة ست وثلاثين
حدثني الحارث بن محمد قال حدثنا ابن سعد قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن عثمان بن محمد الأخنسي قال الحارث وحدثنا ابن سعد قال أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني أبو بكر بن عبدالله بن أبي سبرة عن يعقوب بن زيد عن أبيه قال قتل عثمان رضي الله عنه يوم الجمعة لثماني عشرة ليلة خلت من ذي الحجة سنة ست وثلاثين بعد العصر وكانت خلافته اثنتي عشرة سنة غير اثني عشر يوما وهو ابن اثنتين وثمانين سنة وقال أبو بكر أخبرنا مصعب بن عبدالله قال قتل عثمان رضي الله عنه يوم الجمعة لثماني عشرة ليلة خلت من ذي الحجة سنة ست وثلاثين بعد العصر وقال آخرون قتل في ذي الحجة سنة خمس وثلاثين لثماني عشرة ليلة خلت منه ذكر من قال ذلك
حدثني جعفر بن عبدالله قال حدثنا عمرو بن حماد وعلي قالا حدثنا حسين عن أبيه عن المجالد بن سعيد الهمداني عن عامر الشعبي أنه قال حصر عثمان بن عفان رضي الله عنه في الدار اثنتين

(2/689)

وعشرين ليلة وقتل صبحة ثماني عشرة ليلة مضت من ذي الحجة سنة خمس وعشرين من وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم
وحدثني أحمد بن ثابت الرازي عمن حدثه عن إسحاق بن عيسى عن أبي معشر قال قتل عثمان رضي الله عنه يوم الجمعة لثماني عشرة ليلة مضت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين وكانت خلافته اثنتي عشرة سنة إلا اثني عشر يوما وكتب إلي السري عن شعيب عن سيف عن محمد وطلحة وأبي حارثة وأبي عثمان قالوا قتل عثمان رضي الله عنه يوم الجمعة لثماني عشرة ليلة مضت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين على رأس إحدى عشرة سنة وأحد عشر شهرا واثنين وعشرين يوما من مقتل عمر رضي الله عنه
وحدثت عن زكرياء بن عدي قال حدثنا عبيدالله بن عمرو عن ابن عقيل قال قتل عثمان رضي الله عنه سنة خمس وثلاثين وكتب إلي السري عن شعيب عن سيف عن أبي حارثة وأبي عثمان ومحمد وطلحة قالوا قتل عثمان رضي الله عنه لثماني عشرة ليلة خلت من ذي الحجة يوم الجمعة في آخر ساعة وقال آخرون قتل يوم الجمعة ضحوة ذكر من قال ذلك ذكر عن هشام بن الكلبي أنه قال قتل عثمان رضي الله عنه صبيحة الجمعة لثماني عشرة ليلة خلت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين فكانت خلافته اثنتي عشرة سنة إلا ثمانية أيام
حدثنا الحارث عن ابن سعد عن محمد بن عمر قال حدثني الضحاك بن عثمان عن مخرمة بن سليمان الوالبي قال قتل عثمان رضي الله عنه يوم الجمعة ضحوة لثماني عشرة ليلة مضت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين وقال آخرون قتل في أيام التشريق ذكر من قال ذلك
حدثني احمد بن زهير قال حدثنا أبي أبو خيثمة قال حدثنا وهب بن جرير قال سمعت أبي قال سمعت يونس بن يزيد الأيلي عن الزهري قال قتل عثمان رضي الله عنه فزعم بعض الناس أنه قتل في أيام التشريق وقال بعضهم قتل يوم الجمعة لثماني عشرة ليلة خلت من ذي الحجة
ذكر الخبر عن قدر مدة حياته
اختلف السلف قبلنا في ذلك فقال بعضهم كانت مدة ذلك اثنتين وثمانين سنة ذكر من قال ذلك
حدثني الحارث قال حدثنا ابن سعد قال أخبرنا محمد بن عمر أن عثمان رضي الله عنه قتل وهو

(2/690)

 ابن اثنتين وثمانين سنة قال محمد بن عمر وحدثني الضحاك بن عثمان عن مخرمة بن سليمان الوالبي قال قتل عثمان رضي الله عنه وهوابن اثنتين وثمانين سنة قال محمد وحدثني سعد بن راشد عن صالح بن كيسان قال قتل عثمان رضي الله عنه وهو ابن اثنتين وثمانين سنة وأشهر وقال آخرون قتل وهو ابن تسعين أو ثمان وثمانين ذكر من قال ذلك
حدثت عن الحسن بن موسى الأشيب قال حدثنا أبو هلال عن قتادة أن عثمان رضي الله عنه قتل وهو ابن تسعين أو ثمان وثمانين سنة وقال آخرون قتل وهو ابن خمس وسبعين سنة وذلك قول ذكر عن هشام بن محمد وقال بعضهم قتل وهو ابن ثلاث وستين وهذا قول نسبه سيف بن عمر إلى جماعة كتب إلي السري عن شعيب عن سيف أن أبا حارثة وأبا عثمان ومحمدا وطلحة قالوا قتل عثمان رضي الله عنه وهو ابن ثلاث وستين سنة وقال آخرون قتل وهو ابن ست وثمانين ذكر من قال ذلك
حدثني محمد بن موسى الحرشي قال حدثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة قال قتل عثمان رضي الله عنه وهو ابن ست وثمانين
ذكر الخبر عن صفة عثمان
حدثني زياد بن أيوب قال حدثنا هشيم قال زعم أبو المقدام عن الحسن بن أبي الحسن قال دخلت المسجد فإذا أنا بعثمان رضي الله عنه متكئا على ردائه فنظرت إليه فإذا رجل حسن الوجه وإذا بوجهه نكتات من جدري وإذا شعره قد كسا ذراعيه
حدثني الحارث قال حدثنا ابن سعد قال حدثنا محمد بن عمر قال سألت عمرو بن عبدالله بن عنبسة وعروة بن خالد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان وعبدالرحمن بن أبي الزناد عن صفة عثمان فلم أر بينهم اختلافا قالوا كان رجلا ليس بالقصير ولا بالطويل حسن الوجه رقيق البشرة كث اللحية عظيمها أسمر اللون عظيم الكراديس عظيم ما بي المنكبين كثير شعر الرأس يصفر لحيته
وحدثني أحمد بن زهير قال حدثنا أبي قال حدثنا وهب بن جرير بن حازم قال سمعت أبي يقول سمعت يونس بن زيد الأيلي عن الزهري قال كان عثمان رجلا مربوعا حسن الشعر حسن الوجه أصلع أروح الرجلين

(2/691)
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Re: Похороны Усмана
« Ответ #6 : 30 Июля 2020, 20:48:35 »
Цитировать
И привёл по своей цепочке Ибн Шабба в «Тарих мадина»:

فحملوه فإنتهوا به إلى البقيع ، فمنعهم من دفنه إبن بحرة ، ويقال إبن نحرة الساعدي ، فإنطلقوا به إلى حش كوكب

«Они понесли его и хотели похоронить в Бакиа, но им запретил это делать Ибн Бахра, или же Ибн Нахра Саиди, и они похоронили его в Хуш Каукаб».

(«Тарих мадина», том 5, С. 176).


 321 حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ : جَاءَتْ أُمُّ حَبِيبَةَ بِنْتُ أَبِي سُفْيَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَوَقَفَتْ عَلَى بَابِ الْمَسْجِدِ فَقَالَتْ : لَتُخَلُّنَّ بَيْنِي وَبَيْنَ دَفْنِ هَذَا الرَّجُلِ أَوْ لَأَكْشِفَنَّ سِتْرَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . فَخَلَّوْهَا ، فَلَمَّا أَمْسَوْا جَاءَ جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ ، وَحَكِيمُ بْنُ حِزَامٍ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ ، وَأَبُو الْجَهْمِ بْنُ حُذَيْفَةَ ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَسَلٍ ، فَحَمَلُوهُ فَانْتَهَوْا بِهِ إِلَى الْبَقِيعِ ، فَمَنَعَهُمْ مَنْ دَفْنِهِ ابْنُ بَحْرَةَ - وَيُقَالُ : ابْنُ نَحْرَةَ السَّاعِدِيُّ - فَانْطَلَقُوا بِهِ إِلَى حُشِّ كَوْكَبٍ ، وَهُوَ بُسْتَانٌ فِي الْمَدِينَةِ ، فَصَلَّى عَلَيْهِ جُبَيْرٌ ، وَدَفَنُوهُ وَانْصَرَفُوا


В иснаде неизвестный мужчина


====================================


Другие риваяты из  "Тарих аль-Мадина"


    322 حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ دَابِهٍ ، عَنْ شُرَحْبِيلَ بْنِ سَعْدٍ قَالَ : قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَزْهَرَ : لَمْ أَدْخُلْ فِي شَيْءٍ مِنْ أَمْرِ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَإِنِّي لَفِي بَيْتِي إِذْ أَتَانِي الْمُنْذِرُ بْنُ الزُّبَيْرِ فَقَالَ : عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوكَ ، فَأَتَيْتُهُ وَهُوَ قَاعِدٌ إِلَى جَنْبِ غِرَارَةِ حِنْطَةٍ فَقَالَ : هَلْ لَكَ إِلَى دَفْنِ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ؟ فَقُلْتُ : مَا دَخَلْتُ فِي شَيْءٍ مِنْ أَمْرِهِ ، وَمَا أُرِيدُ ذَاكَ ، فَاحْتَمَلُوهُ ، مَعَهُمْ معَبْدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، فَانْتَهَوْا بِهِ إِلَى الْبَقِيعِ ، فَمَنَعَهُمْ مِنْ دَفْنِهِ جَبَلَةُ بْنُ عَمْرٍو السَّاعِدِيُّ ، فَانْطَلَقُوا إِلَى حُشِّ كَوْكَبٍ ، وَمَعَهُمْ عَائِشَةُ بِنْتُ عُثْمَانَ ، مَعَهَا مِصْبَاحٌ فِي حُقٍّ ، فَصَلَّى عَلَيْهِ مِسْوَرُ بْنُ مَخْرَمَةَ ، ثُمَّ حَفَرُوا لَهُ ، فَلَمَّا دَلَّوْهُ صَاحَتْ بِنْتُهُ ، فَلَمْ يَضَعُوا عَلَى لَحْدِهِ لَبِنًا ، وَأَهَالُوا عَلَيْهِ التُّرَابَ ، وَانْصَرَفُوا    

 В иснаде слабый Шурахбиль ибн Са'д


   323 حَدَّثَنَا عَلِيٌّ ، عَنْ أَبِي دِينَارٍ ، أَحَدِ بَنِي دِينَارِ بْنِ النَّجَّارِ ، عَنْ مَخْلَدِ بْنِ خُفَافٍ ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ : مَنَعَهُمْ مِنْ دَفْنِ عُثْمَانَ بِالْبَقِيعِ أَسْلَمُ بْنُ أَوْسِ بْنِ بَحْرَةَ السَّاعِدِيُّ قَالَ : فَانْطَلَقُوا بِهِ إِلَى حُشِّ كَوْكَبٍ ، فَصَلَّى عَلَيْهِ حَكِيمُ بْنُ حِزَامٍ ، وَأَدْخَلَ بَنُو أُمَيَّةَ حُشَّ كَوْكَبٍ فِي الْبَقِيعِ    

Динара и Абу Динара я не смог определить


   324 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عِمْرَانَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ الْأَخْنَسِ بْنِ شَرِيقٍ الثَّقَفِيِّ ، عَنْ أُمِّهِ حُكَيْمَةَ قَالَتْ : كُنْتُ مَعَ الْأَرْبَعَةِ الَّذِينَ دَفَنُوا عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : جُبَيْرُ بْنُ مُطْعِمٍ ، وَحَكِيمُ بْنُ حِزَامٍ ، وَأَبُو جَهْمِ بْنُ حُذَيْفَةَ ، وَنَيَّارُ بْنُ مُكْرَمٍ الْأَسْلَمِيُّ ، وَحَمَلُوهُ عَلَى بَابٍ ، أَسْمَعُ قَرْعَ رَأْسِهِ عَلَى الْبَابِ كَأَنَّهُ دُبَّاءَةٌ ، وَيَقُولُ : دُبْ دُبْ ، حَتَّى جَاءُوا بِهِ حُشَّ كَوْكَبٍ ، فَدُفِنَ ، ثُمَّ هُدِمَ عَلَيْهِ الْجِدَارُ ، وَصُلِّيَ عَلَيْهِ هُنَالِكَ وَحُشُّ كَوْكَبٍ : مَوْضِعٌ فِي أَصْلِ الْحَائِطِ الَّذِي فِي شَرْقِيِّ الْبَقِيعِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ : خَضْرَاءُ أَبَانَ ، وَهُوَ أَبَانُ بْنُ عُثْمَانَ    

Абд-уль-Азиз ибн Имран - оставленный


   325 حَدَّثَنَا أَبُو شَبَّةَ بْنُ عُمَرَ بْنِ أَبِي عَمْرٍو قَالَ : أَخْبَرَنِي مُوسَى بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ قَالَ : قَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : اتَّكَأَ الْوَلِيدُ عَلَى يَدِي حِينَ قَدِمَ الْمَدِينَةَ ، فَجَعَلَ يَطُوفُ الْمَسْجِدَ يَنْظُرُ إِلَى بِنَائِهِ ، ثُمَّ إِلَى بَيْتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَوَقَفَ عَلَيْهِ ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيَّ فَقَالَ : أَمَعَهُ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ قَالَ : فَأَيْنَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عُثْمَانُ ؟ قَالَ : فَاللَّهُ يَعْلَمُ أَنِّي لَظَنَنْتُ أَنَّهُ لَا يَبْرَحُ حَتَّى يُخْرِجَهُمَا ، فَقُلْتُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، إِنَّ النَّاسَ كَانُوا حِينَ قُتِلَ عُثْمَانُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي فِتْنَةٍ وَشُغْلٍ ، فَذَاكَ الَّذِي مَنَعَهُمْ مِنْ أَنْ يَدْفِنُوهُ مَعَهُمْ . فَسَكَتَ    

В иснаде слабый Муса ибн Абд-уль-Азиз


   326 حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ عُمَيْرٍ قَالَ : حَدَّثَنَا أَسَدُ بْنُ مُوسَى ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ جَامِعِ بْنِ صُبَيْحٍ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ قَالَ : أَخْبَرَنِي يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ إِسْحَاقَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ فَرُّوخٍ قَالَ : كُنَّا مَعَ طَلْحَةَ فَقَالَ لِي وَلِابْنِ أَخِيهِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ : انْطَلِقَا فَانْظُرَا مَا فَعَلَ الرَّجُلُ ؟ قَالَ : فَدَخَلْنَا فَإِذَا هُوَ مُسَجًّى بِثَوْبٍ أَبْيَضَ ، فَرَجَعْنَا إِلَى طَلْحَةَ فَأَخْبَرْنَاهُ فَقَالَ : قُومُوا إِلَى صَاحِبِكُمْ فَوَارُوهُ . فَانْطَلَقْنَا فَجَمَعْنَا عَلَيْهِ ثِيَابَهُ كَمَا يُصْنَعُ بِالشَّهِيدِ ، ثُمَّ أَخْرَجْنَاهُ لِنُصَلِّيَ عَلَيْهِ . فَقَالَتِ الْمِصْرِيَّةُ : وَاللَّهِ لَا يُصَلَّى عَلَيْهِ فَقَالَ أَبُو الْجَهْمِ بْنُ حُذَيْفَةَ : وَاللَّهِ إِنْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُصَلُّوا عَلَيْهِ ، قَدْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ . فَنَهَزُوهُ سَاعَةً بِنِعَالِ سُيُوفِهِمْ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنْ قَدْ قَتَلُوهُ ، ثُمَّ أَرَادُوا دَفْنَهُ مَعَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَكَانَ قَدِ اسْتَوْهَبَ مِنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا مَوْضِعَ قَبْرٍ فَوَهَبَتْ لَهُ - فَأَبَوْا وَقَالُوا : مَا سَارَ بِسِيرَتِهِمْ فَيُدْفَنَ مَعَهُمْ . فَدُفِنَ فِي مَقْبَرَةٍ كَانَ اشْتَرَاهَا فَزَادَهَا فِي الْمَقْبَرَةِ ، فَكَانَ أَوَّلَ مَنْ دُفِنَ فِيهَا قَالَ أَسَدٌ : فَأَخْبَرَنِي سَعِيدُ بْنُ الْمَرْزُبَانِ ، أَنَّ عَمْرَو بْنَ عُثْمَانَ صَلَّى عَلَيْهِ يَوْمَئِذٍ

Джами' ибн Субайх -слабый.
« Последнее редактирование: 30 Июля 2020, 21:29:09 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/

Оффлайн abu_umar_as-sahabi

  • Ветеран
  • *****
  • Сообщений: 4988
Re: Похороны Усмана
« Ответ #7 : 30 Июля 2020, 22:04:30 »
И привёл Ибн Хаджар в «Исаба»:

أنهم لما أرادوا دفن عثمان فإنتهوا إلى البقيع فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو الساعدي ، فإنطلقوا إلى حش كوكب ومعهم معبد بن معمر فدفنوه فيه

«Когда хотели похоронить Усмана, пошли с его телом в Бакиа, но им запретил хоронить его там Джабла ибн Амру Саиди. И тогда они пошли в Хуш Каукаб и похоронили его там».

(«Исаба» Ибн Хаджара, том 1, С. 566).



 1081 - جبلة بن عمرو بن أوس بن عامر بن ثعلبة بن وقش بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة الساعدي الأنصاري قال بن السكن شهد أحدا قال وهو غير أخي أبي مسعود لاختلاف النسبتين قلت هو كما قال وروى بن شبة في أخبار المدينة من طريق عبد الرحمن بن أزهر أنهم لما أرادوا دفن عثمان فانتهوا إلى البقيع فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو الساعدي فانطلقوا إلى حش كوكب ومعهم معبد بن معمر فدفنوه فيه

Подобное, как упоминалось выше, передаётся в  "Тарих аль-Мадина"


    322 حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ دَابِهٍ ، عَنْ شُرَحْبِيلَ بْنِ سَعْدٍ قَالَ : قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَزْهَرَ : لَمْ أَدْخُلْ فِي شَيْءٍ مِنْ أَمْرِ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، فَإِنِّي لَفِي بَيْتِي إِذْ أَتَانِي الْمُنْذِرُ بْنُ الزُّبَيْرِ فَقَالَ : عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوكَ ، فَأَتَيْتُهُ وَهُوَ قَاعِدٌ إِلَى جَنْبِ غِرَارَةِ حِنْطَةٍ فَقَالَ : هَلْ لَكَ إِلَى دَفْنِ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ؟ فَقُلْتُ : مَا دَخَلْتُ فِي شَيْءٍ مِنْ أَمْرِهِ ، وَمَا أُرِيدُ ذَاكَ ، فَاحْتَمَلُوهُ ، مَعَهُمْ معَبْدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، فَانْتَهَوْا بِهِ إِلَى الْبَقِيعِ ، فَمَنَعَهُمْ مِنْ دَفْنِهِ جَبَلَةُ بْنُ عَمْرٍو السَّاعِدِيُّ ، فَانْطَلَقُوا إِلَى حُشِّ كَوْكَبٍ ، وَمَعَهُمْ عَائِشَةُ بِنْتُ عُثْمَانَ ، مَعَهَا مِصْبَاحٌ فِي حُقٍّ ، فَصَلَّى عَلَيْهِ مِسْوَرُ بْنُ مَخْرَمَةَ ، ثُمَّ حَفَرُوا لَهُ ، فَلَمَّا دَلَّوْهُ صَاحَتْ بِنْتُهُ ، فَلَمْ يَضَعُوا عَلَى لَحْدِهِ لَبِنًا ، وَأَهَالُوا عَلَيْهِ التُّرَابَ ، وَانْصَرَفُوا   

 В иснаде слабый Шурахбиль ибн Са'д
« Последнее редактирование: 30 Июля 2020, 22:08:23 от abu_umar_as-sahabi »
Доволен я Аллахом как Господом, Исламом − как религией, Мухаммадом, ﷺ, − как пророком, Каабой − как киблой, Кораном − как руководителем, а мусульманами − как братьями.
http://abu-umar-sahabi.livejournal.com/